الديوان » العصر الاموي » يزيد ابن ضبة

معلومات عن يزيد ابن ضبة

avatar

يزيد ابن ضبة

العصر الاموي

poet-yazid-ibn-dabbah@

3

قصيدة

15

متابعين

هو يزيد بن مقسم؛ و ضبّة اسم أمّه غلبت على نسبه فعرف بها دون أبيه. و سبب ذلك أن مقسما مات و ترك ابنه يزيد صغيرا، فكانت ضبّة تحضن أولاد المغيرة بن شعبة الثقفي في الطائف ثم كانت تحضن أولاد ابنه عروة بن المغيرة، و هكذا أصبحت نسبة يزيد بن مقسم: يزيد بن ضبّة الثقفيّ. و يزيد بن ضبّة هذا مولى، و لعلّ أباه مقسما-لا أمّه ضبّه-لم يكن عربيّا. و لعلّ يزيد هذا كان غير عربي من جهة أبيه و أمّه معا. و لقد كان ولاؤه في ثقيف لبني مالك بن حطيط ثم لبني عامر بن يسار. انتقل يزيد بن ضبّة من الطائف إلى الشام ثم اتّصل بالوليد بن يزيد و صحبه منذ أيام أبيه يزيد بن عبد الملك بن مروان (101-105 ه‍) ، ولم يكن يفارقه. فلمّا أفضت الخلافة إلى هشام بن عبد الملك، سنة 105 ه‍(724 م) ، وفد يزيد بن ضبّة عليه مهنئا بالخلافة و أراد أن ينشده قصيدة يمدحه بها. فلم يقبل هشام منه و قال له: «عليك بالوليد فامدحه و أنشده. ثم أمر هشام بإخراج يزيد بن ضبّة من حضرته. علم الوليد بذلك فبعث إلى يزيد بن ضبّة بخمسمائة دينار و أشار عليه بأن يترك الشام و يعود إلى الطائف و يعيش فيها على أموال له (للوليد) ، خوفا من أن يذكره هشام مرّة ثم يأمر بسجنه أو قتله. و قد بقي يزيد بن ضبّة في الطائف مدّة خلافة هشام كلّها (105-125 ه‍) . و لمّا مات هشام و بويع الوليد بن يزيد بالخلافة، سنة 125 ه‍(743 م) ، أقبل يزيد بن ضبّة من الطائف إلى الشام فقرّبه الوليد و أحسن اليه. غير أن الوليد بن يزيد لم يعش في الخلافة إلاّ نحو ثلاثة أشهر (1)، و لا نعلم شيئا من حال يزيد بن ضبّة بعد ذلك. و لكن بما أن يزيد بن ضبّة كان شاعرا قديما في بني أميّة عرف عبد الملك و عرف أول الخلفاء (2) معاوية، كما نلمح في قصيدته التي قالها بعد حادثته مع هشام، فان من المحتمل ألاّ تكون الحياة قد امتدّت به إلى ما بعد سنة 130 ه‍(747-748 م) . يزيد بن ضبّة الثقفي شاعر مولّد وجداني فصيح الالفاظ سهل التراكيب، قال الاصفهاني (غ 7:103) : «كان يزيد بن ضبّة مولى ثقيف، و لكنّه كان فصيحا. . . و كان يطلب القوافي المعتاصة و الحوشيّ من الشعر (3)» . فاذا نحن تأمّلنا شعر يزيد بن ضبّة وجدنا أن شعره في الطرد بدوي كثير الغريب، و هذا راجع إلى طبيعة الطرديّات (القصائد التي تصف الصيد خاصة و أنواع الحيوان عامّة) . أما شعره الوجداني في المديح و العتاب و الغزل فهو شعر فصيح سهل. و يزيد بن ضبّة شاعر مكثر مطيل، روى الاصفهاني (7:103) فقال: «قال يزيد بن ضبّة ألف قصيدة، فاقتسمتها شعراء العرب (4) و انتحلتها فدخلت في أشعارها» . و هذا يدلّ على ان الكثرة من قصائد يزيد بن ضبّة كانت بدويّة الاسلوب غريبة الألفاظ. و مما يلفت النظر في قصائد يزيد بن ضبّة التي وصلت الينا أنّها من بحور قصار مطربة، ثم هي تحمل طابعا محدثا يجعلها كثيرة الشبه بالشعر العبّاسي. توفي سنة 747م.

قصائد يزيد ابن ضبة

قصيدة رومنسيه من الهزج عدد ابياتها 5

قصيدة عامه من الهزج عدد ابياتها 7