الديوان » العصر العباسي » بديع الزمان الهمذاني »

يا ملك الشرق عمدة الدول

يا ملك الشرق عمدة الدولِ

ويا علا المكرمات لا الحيل

يا أسد الملك لا الغياض ويا

سيف السنا والسناء لا الخِلل

ويا سحاب العقيان لا بلل الـ

ـقطر عُقاب الملوك لا الحجل

أصبح منك الزمان في وجل

ومن نداك الغمام في خجل

طلعت للناس مبتدا أمل

وللمعادين منتهى أجل

بنت لك المكرمات منزلة

أسس أركانها على زحل

فامدد إلى الشعريينِ منك يداً

مخلوقة للعطاء والقبل

إذا هَمَت راحتاك يوم ندى

فالغيم والبحر نطفتا وشل

وإن طمَى عسكراك يوم ردى

فالسيل والليل واردا فشل

يا من يرى الحرب منتحى قنص

والضرب والطعن مجتنى عسل

رسمت لي أن أجرّ في صفة الـ

ـسيف وأسمائه مدى الطول

فانكدر النجم دون ظنك بي

وانتقل الفرض دون أمرك لي

ومن سمت في العلا همته

يخطب ما خطبت من قبلي

لا جرم اجتبت كل مخترق

فيه وادّخلت كل مدّخَل

وشِمتَ دون السيوف سيف فمي

وقلت لا ذا عمى ولا شلل

فسفت بالقلب أين أنت وبالـ

ـصدر تشمّر وبالطبع حَيَّهَلِ

له أسامٍ شتى فأشهرَها ال

سيف فقد سار سائر المثل

والسيف من لفظه السُّواف قدِ اشـ

ـتق ففيه الرداء للرجل

والصارم النافذ الشَبا الْجُرا

ز المقاطع الحد غير منتصل

والمنصل السيف واستفيد له ال

نعت من النصل أو من النصل

والمِقضب الكاسر الشَّبا وكذا ال

مِفصل معناه هاشم البطل

والمفصل السيف وهو من فَـ

ـصَل العظم إذا قده على عجل

والمقضب الفاصل العظام كما الـ

ـقَضّاب يفري مفاصل الجمل

والمقصل السيف لا يصان عن الـ

ـأشجار فهو البطيء في العمل

وفي السيوف الكهام هو الذي

يفتك لكن بالقرع والبصل

وفي السيوف المِجذ والجد معن

نىً سواء في الرعب والوجل

وقد يقال المهز وهو الذي

يهتز كالغصن ساعة العمل

وهو مِقَدّ إن خاض في مفرق الـ

ـرأس مِقطّ لها من الكفل

ثم القَساسي وهو منتسب

إلى قساسٍ مدينة العمل

والمشرفيّ انتَمى إلى حِلل

قالوا من الريف عذبة الحلل

والأبرص السيف لا سواد به

كأنه شعلة من الشعل

والأبيض السيف راع منظره

كأنه من سناك في حلل

والْمُرهَفُ السيف رق جانبه

حتى كأني أعرته غَزَلي

والمِبعج السيف واللسان له

رأس طويل كهامة الأسل

والباضع السيف من بَضَعْت يدَ الـ

ـخصم بضعت غارب الجمل

وبعض أسمائه الْمُبَضِّعُ وهـ

ـو القاطع العظمَ عند مقتتل

وقد يسمونه المطبّق وهو

و الضارب العظم ساعةَ الوَهَل

والباتر السيف وهو من بتر الـ

ـعمر إذا نادت الكماة هلِ

والمهر سيف بمتنه ربد

والقضب ما لم يقف على فلل

وبعض أسمائه المذكر وهـ

ـو إن رمتَ علمَه فسل

تلك سيوف شفارها ذكر

من عمل الجزيرة النمل

والباهر السيف نور منظره

يبهر نور العيون والمقل

والمخذَم السيف إن خذمت مدى الـ

ـعمر وأفنيت مدة الْمَهل

معلومات عن بديع الزمان الهمذاني

بديع الزمان الهمذاني

بديع الزمان الهمذاني

أحمد بن الحسين بن يحيى الهمذاني، أبو الفضل.(358هـ-398هـ/969م-1008م) أحد أئمة الكتاب. له (مقامات - ط) أخذ الحريري أسلوب مقاماته عنها. وكان شاعراً وطبقته في الشعر دون طبقته في النثر. ولد في..

المزيد عن بديع الزمان الهمذاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بديع الزمان الهمذاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس