الديوان » مصطفى معروفي » ما زال جوادي يرقلُ

عند دبيب الشجر مساء
سأكون وحيداً
أجالس همْس الإغواءِ
أطرح فوق يديَّ بهائي
أنتظر رماد الوقت يهبُّ
أحك به جلد الغابِ
وألقي في خَلَد الهدهدِ
أنموذجَ سنبلةٍ فارهةٍ
تشبه مدفأةً تسفح
خزف القر على مائدة الأمبراطورِ
وتملي بأصابعها أرقا مغترباً
في القرية يسأل
عن الليل وعن حكمته القدسيةِ
حين تباركه من جانبه الأيسر
أحصنة العتَمةْ
ما زال جوادي يرقلُ
في جهة السفح يرى الليل
غزالا طلْقاً
بل فاكهةً نادرة الرونقِ
كان كذاك نبي الثلجِ
إذا قام لصومعةٍ يهدأُ
يبعث لأخيه قلماً محتفيا بسعال الحرفِ
ويلبس دائرةً تمتد على جهتينِ
سلاما لأصابعنا تبعث بتحيات الماء
إلى الماءِ
وما تنفك تؤوِّل أهداب الموجةِ
بمعاصمنا المزدهرةْ.
ــــــــــ
مسك الختام:
ليس خــلا ذاك الذي هو دوما
منك في حاجــة إلى الاعتذارِ
فعش العمْرَ لا تبـالــي بشخصٍ
لكَ منه لـــم يعطِ أيَّ اعتبارِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن مصطفى معروفي

مصطفى معروفي

350

قصيدة

وجدت الإخوة هنا في الديوان قد وضعوا لي مشكورين ديوانا جميلا بقصائد كلها من تأليفي فالرجاء ربط ديواني على الرابط التالي https://www.aldiwan.net/cat-poet-mustafa-maaroufi باسمي إذا أمكن،ولكم

المزيد عن مصطفى معروفي

أضف شرح او معلومة