أتيتُ أنا الروضَ علّي أُسَرّي
عن النفسِ هَمّي
أُخفّفُ كربي
أُعاتبُ دَهْري
وأكتمُ قهري
أغالبُ صَبري
ويا طولَ غُلبي

وإذ بالفراشات في الرَّوضِ جاءتْ
لتعرفَ سرّي
وماذا أخبّي...
فرُحْتُ أواري
وراءَ الغصونِ
عيوني
ودمعًا بغُلبيَ يُنبي...

وما جئتُ للرَّوضِ إلا لأشهَدَ
في الوَردِ ثغرَكِ
رطبًا يُلبّي
نداءَ الظما
كي أغُبَّ بشُربِ...

فإذ ما حَفظتِ العهودَ لصَبِّ
وأنجزتِ وعدًا،
وحُلمًا بقُربِ
سأدعو العنادِلَ
كَيما تُغني
وتنشدَ بالدَّورِ،
سِربًا بسِربِ...

وإذ ما شدَدْتِ الرِّحالَ
لقلبي
سأفرشُ كلَّ الطَّريقِ
بهُدبي
وأستمهِلُ البدرَ
كي لا يغيبَ
ليشهَدَ أجمَلَ ليلاتِ حُبّي!

معلومات عن جورج جريس فرح

جورج جريس فرح

جورج جريس فرح

من مواليد حيفا 1939 ،كتب الشعر والخاطرة والقصة القصيرة والمقالة وكلمات الأغاني. له ترجمات في الشعر والمقالات وأدب الأطفال. أصدر مجموعته الأولى "بدء الحصاد" عام 1986، وأعيد طبعها عام 2003..

المزيد عن جورج جريس فرح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جورج جريس فرح صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها نثريه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس