الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

قسما بسؤددك القديم

قَسماً بسؤدُدِك القديمِ

ووضوح منهجك القويمِ

وضياءِ رأيك واضحاً

يجلو دجى الخطْبِ البَهيمِ

وشمائِلٍ تُثْني علي

كَ ثَنا الربيعِ على الغُيومِ

ومناقبٍ تُغني سما

ءَ المَكرُماتِ عنِ النجومِ

لقد انفردْتَ ببارضِ ال

مجدِ المؤثّلِ والجَميمِ

ورفَعْتَ فيها مثلَ أبنيةِ ال

عُلا كرَماً وكانت كالرّسومِ

وفعلْتَ فيها مثل فِعْ

لِ البُرْءِ في جسدِ السّقيمِ

وذبَبْتَ عن أرجائِها

ذبّ الغَيورِ عن الحريمِ

وكسوتَ أربابَ البلا

غةِ حلّةَ الشرفِ الجسيمِ

عُقِدَتْ عليك برغم مَنْ

عاداكَ ألويةُ العلومِ

فاجعلْ يدَ الإحسانِ أع

ظمَ منّةً لك في حميمي

واعلَمْ بأني خادمٌ

لك في الحديثِ وفي القديمِ

بالأمسِ كنتُ مخصَّصاً

واليوم صِرْتُ مع العُمومِ

حتى كأنّي قد عدَلْ

تُ عن الصّراطِ المستقيمِ

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس