الديوان » العصر الأندلسي » ابن قلاقس »

أصابت سهام البأس قلب المطامع

أصابتْ سهامُ البأسِ قلبَ المطامعِ

وصابَتْ بغَيثِ البأس سحبُ الفجائعِ

وما أرْسِلِ الناعي به يوم موتِه

سوى صممٍ أصمى صَميمِ المَسامِعِ

وقد خلّفتْ فينا أياديهِ روضة

سَقاها سحابُ العوجدِ غيث المدامع

فكم لبيوتِ الشِعْرِ من دوحةٍ بها

وكم للقوافي من حَمامٍ سواجِعِ

وكم جَفْنِ ضيفِ سائلِ الدمعِ ساهرٍ

وكم جفنِ سيفٍ جامدِ الدمِ هاجعِ

وكانت منياتُ الظُبى بيمينِه

فقد أمِنَتْ من جَوْرِها المتتابع

وأحسبُ أن الموتَ وافاهُ سائلاً

فبلّغَهُ ما رامَهُ غيرُ مانِعِ

وما كنتُ أخشى غيرَهُ وقد انقضى

فكل مصاب بعدَهُ غيرَ فاجعِ

وأقسمُ لو ماتَ امرؤ قبلَ وقتِه

لكنتُ على الأعقابِ أولَ تابعِ

عجبتُ لقبرٍ باتَ بينَ ضُلوعِه

يقال له سُقيتَ غيثَ الهوامِعِ

وهل تنفعُ الأنواء في سَقْي تُرْبِهِ

بفيض يمين اللُجّةِ المُتدافِعِ

معلومات عن ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس

ابن قلاقس نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري. شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..

المزيد عن ابن قلاقس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن قلاقس صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس