الديوان » العصر الأندلسي » المعتمد بن عباد »

قبح الدهر فماذا صنعا

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

قُبِّحَ الدَهرُ فَماذا صَنَعا

كُلَّما أَعطى نَفيسا نَزَعا

قَد هَوى ظُلماً بِمَن عاداتُه

أَن يُنادي كُلَّ مَن يَهوى لَعا

مَن إِذا قيل الخَنا صَمّ وَإِن

نطقَ العافون هَمسا سَمِعا

مَن إِذا الغَيثُ هَمى مُنهِمراً

أَخجَلته كَفّه فاِنقَطَعا

مَن غمامُ الجودِ مِن راحتِهِ

عصفت ريحٌ بِهِ فاِنقَشَعا

قُل لِمَ يَطمَع في نائِلِهِ

قَد أَزالَ اليَأسُ ذاكَ الطَمَعا

راحَ لا يَملِكُ إِلّا دَعوَةً

جبرَ اللَهُ العُفاةَ الضُيَّعا

معلومات عن المعتمد بن عباد

المعتمد بن عباد

المعتمد بن عباد

المعتمد بن عبَّاد' هو ثالث وآخر ملوك بني عبَّاد على إشبيلية. خلف والده في حكم مدينة إشبيلية بالأندلس، ثم وسَّع ملكه ليَضمَّ إليه قرطبة وبلنسية ومرسية ومدناً أخرى كثيرة حتى..

المزيد عن المعتمد بن عباد

تصنيفات القصيدة