الديوان » العصر الأندلسي » المعتمد بن عباد »

أما لانسكاب الدمع في الخد راحة

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

أَما لانسكابِ الدَمعِ في الخَدِّ راحَةٌ

لَقَد آنَ أَن يَفنى وَيَفنى بِهِ الخَدُّ

هَبُوا دَعوَةً يا آلَ فاسٍ لِمُبتَلٍ

بِما مِنهُ قَد عافاكُمُ الصَمَدُ الفَردُ

تَخَلَّصتُمُ مِن سجنِ أَغماتَ وَالتَوَت

عَلَيَّ قُيودٌ لَم يَحِن فَكَّها بَعدُ

من الدُهمِ أَمّا خلقُها فأساوِدٌ

تَلَوّى وَأَمّا الأَيدُ وَالبَطشُ فالأَسَدُ

فهُنِّئتُمُ النُعمى وَدامَت لِكُلّكُمُ

سَعادَتُهُ إِن كانَ خانَني سَعدُ

خَرَجتُم جَماعاتٍ وَخُلِّفتُ واحِداً

وَلِلَّه في أَمري وَأَمركمُ الحَمدُ

معلومات عن المعتمد بن عباد

المعتمد بن عباد

المعتمد بن عباد

المعتمد بن عبَّاد' هو ثالث وآخر ملوك بني عبَّاد على إشبيلية. خلف والده في حكم مدينة إشبيلية بالأندلس، ثم وسَّع ملكه ليَضمَّ إليه قرطبة وبلنسية ومرسية ومدناً أخرى كثيرة حتى..

المزيد عن المعتمد بن عباد