الديوان » العصر الأندلسي » المعتمد بن عباد »

رعى الله حالينا حديثا وماضيا

رَعى اللَهُ حالَينا حَديثا وَماضيا

وَإِن كُنتُ قَد جَرَّدتُ عَزميَ ماضيا

فَما لِلَّيالي لا تَزالُ تَرومُني

وَيَرمينَ مِنّي صائِبَ السَهمِ قاضيا

وَقَد عَلِمَت أَنَّ الخُطوبَ تَطوعُني

وَما زِلتُ مِن لِبسِ الدَنياتِ عاريا

أُجَدِّدُ في الدُنيا ثياباً جَديدَةً

يُجَدِّدُ مِنها الجودُ ما كانَ باليا

فَما مَرَّ لي بُخلٌ بِخاطِرِ مُهجَتي

وَلا مَرَّ بُخلُ الناسِ قَطُّ بِباليا

أَلا حَبَّذا في المَجدِ اِتلافُ طارِفي

وَبَذليَ عِندَ الحَمدِ نَفسي وَماليا

معلومات عن المعتمد بن عباد

المعتمد بن عباد

المعتمد بن عباد

المعتمد بن عبَّاد' هو ثالث وآخر ملوك بني عبَّاد على إشبيلية. خلف والده في حكم مدينة إشبيلية بالأندلس، ثم وسَّع ملكه ليَضمَّ إليه قرطبة وبلنسية ومرسية ومدناً أخرى كثيرة حتى..

المزيد عن المعتمد بن عباد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة المعتمد بن عباد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس