الديوان » العصر الايوبي » بلبل الغرام الحاجري »

لا غرو إن لعبت به الأشواق

لا غَروَ إِن لَعِبَت بِهِ الأَشواقُ

هِيَ رامَةٌ وَنَسيمُها الخَفّاقُ

مَن كانَ يَعذِلُهُ فَقد غَلَبَ الهَوى

وَتَحَكَّمَت بِفُؤادِهِ الإِغلاقُ

خَلّوا فُؤادي وَالغَرامَ فَإِنَّهُ

قَلبٌ لَهُ بِهَواهُم اِستِغراقُ

كَم بَينَ أَكناف العَذيبِ حشاشَةٌ

ذَهَبَت بِها الوَجناتُ وَالأَحداقُ

مِن كُلِّ مَن عَبَثَ النَسيمُ بِقَدِّهِ

فَشكا المَجال وِشاحهُ المقلاقُ

شغف الحِجاز بِهِ فَسائِرُ مائِهِ

دَمعٌ وَكُلُّ نِسيمِهِ أَشواقُ

يا قَلبُ عَنكَ وَمَن يُعَنَّف في الهَوى

فَاللَومُ عِبءٌ لا يَكادُ يُطاقُ

كَيفَ التَخَلُّصُ وَالجُفونُ نَواعِسٌ

وَبِما التَسَلّي وَالقَدودُ رِشاقُ

وَعَلى الكَثيبِ الفَرد صَرَّحَ بِالهَوى

مَن لا يَلُمُّ بِقَلبِهِ إِشفاقُ

أَخَذَ الهَوى عَهداً عَلَيَّ لِخَدِّهِ

أَن لا يَزال دَمي عَلَيهِ يُراقُ

إِنّي لأ عذرُ في الأَراكِ حَمامَةَ الش

شادي كَذَلِكَ تَفعَلُ العُشّاقُ

حَكَمَ الغَرامُ الحاجِرِيُّ بِأَسرِها

فَغَدَت وَفي أَعناقِها الأَطواقُ

أَشتاقُ أَن أُمسي طَعينَ قَوامِهِ

حَيثُ النِزال عَريكَةٌ وَعِناقُ

وَأُحِبُّ تَلسَعُني عَقارِبُ صُدغِهِ

عِلماً بِأَنَّ رُضابَهُ دِرياقُ

وَيلاهُ مِن خَنسِ الشَمائِلِ أَهيَفٍ

لا يُرتَجى لِأَسيرِهِ إِطلاقُ

حَلَفَ الدُجى أَنَّ الدُجُنَّةَ شعرُهُ

وَالصُبحُ أَنَّ جَبينَهُ الإِشراقُ

مُذ جاءَ بِالآياتِ مُرسَلُ صدغِهِ

لَم يَبقَ في دينِ الغَرامِ نِفاقُ

وَسَنىً تَأَلَّقَ بَينَ مُنفَرِجِ اللوى

فَتَساكَبَت بِدُموعِها الآماقُ

بَعَثَ الغَرامُ مِنَ الخِيامِ فَيا لَها

تُحَفٌ تُمَدُّ لِحَملِها الأَعناقُ

يا قَلبُ هَل أَهلُ المُحَصَّبِ سائِلٌ

عَمّا تُجَنُّ مِنَ الهَوى العُشّاقُ

أَينَ الأولى كانوا البُدور فَأَصبَحَت

في السَيرِ أَبرُجَةَ السُرورِ مَحاقُ

رَحَلوا فَلا بان اللوى البانُ الَّذي

يُسَمّى وَلا أَوراقهُ الأَوراقُ

لِلَهِ أَيُّ حشاشَةٍ مَزَّ قَتها

بِيَدِ الصَبابَةِ وَالرِكاب تُساقُ

إِذ لا مُعيني غَيرَ قَلبٍ والِهٍ

أَثرُ الحَمولِ وَدَمعُهُ مِهراقُ

واوَحشَتاً لِلعاشِقين وراحَةُ ال

عُشّاقِ أَن يَتَأَوَّه المُشتاقُ

ما كُنتُ أَعلَمُ قَبلَ يَومِ فِراقُكُم

أَنَّ الحمام قَطيعَةٌ وَفِراقُ

معلومات عن بلبل الغرام الحاجري

بلبل الغرام الحاجري

بلبل الغرام الحاجري

بلبل الغرام الحاجري هو حسام الدين عيسى بن سنجر بن براهم الحاجري , شاعر رقيق الألفاظ حسن المعاني تركي الأصل من أهل إربل ينسب إلى بلدة حاجر من بلاد الحجاز..

المزيد عن بلبل الغرام الحاجري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بلبل الغرام الحاجري صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس