الديوان » العصر الايوبي » ابن المقرب العيوني »

سقها ولو ذهب السرى بسراتها

سُقها وَلَو ذَهَبَ السُّرى بِسَراتِها

كَم ذا تَرُدُّ النَفسَ عَن عَزَماتِها

طالَ اِمتِراؤُكَ خَلفَ كُلِّ رَذِيَّةٍ

أَكدى لَدى الإِبساسِ مِن ثَفناتِها

سَفَهاً لِرَأيِكَ إِن سُرِرتَ بِرَوضَةٍ

لِمُزنَّمِ العِدّانِ غَضُّ نَباتِها

أَوَلَيسَ جَهلاً أَن تُسيمَ بِمَرتَعٍ

أَكَلَت بِهِ المِعزى لُحومَ رُعاتِها

أَعرَبتَ حينَ دَعوتَ إِلّا أَنَّهُ

لا يَبلُغُ الأَمواتَ صَوتُ دُعاتِها

فَاِنهَض وَسَلِّ الهَمَّ عَنكَ بِجَسرَةٍ

رَوحاتُها تُربى عَلى غَدَواتِها

وَاِرغَب بِنَفسِكَ أَن تُقيمَ بِبَلدَةٍ

عُصفورُها يَسطو بِشُهبِ بُزاتِها

إِن يَرضَ قَومي الهونَ فيَّ فَطالَما

عَمداً أَهَنتُ النَفسَ في مَرضاتِها

كَم قَد غَدوتُ وَرُحتُ غَيرَ مَقَصِّرٍ

في لَمِّ فُرقَتِها وَجَمعِ شتاتِها

وَلَكَم عَصَيتُ بِها العَذولَ وَلَم أُذِع

ما بانَ لِلأَعداءِ مِن عَوراتِها

حامَيتُ عَن أَعقابِها وَرَمَيتُ عَن

أَحسابِها وَسَهِرتُ في نَوباتِها

بَهراً لَها أَوَ ما دَرَت أَنّي الَّذي

يُدعى مَسَرَّتَها وَغَيظَ عِداتِها

كَم زبيَةٍ حَفَرَت لَها يَدُ كاشِحٍ

يَبغي لَها الأَسواءَ في غَفَلاتِها

ما زِلتُ أَهدِمُ جالَها حَتّى غَدَت

أَبحاثُها تَنهارُ في مَهوَاتِها

مَهلاً بَني اللُؤَماءِ ثُمَّ تَبيَّنوا

سَبّاقَها السامي إِلى غاياتِها

إِنَّ العِتاقَ مِنَ الجِيادِ هِيَ الَّتي

تَجري الأُصولُ بِها عَلى عِلّاتِها

لَيسَت كَوادِنها بِسَرجٍ مُذهَبٍ

تَجري وَلا بِحُجُولها وَشِيانها

قَومي سُراةُ رَبيعَةٍ وَمُلوكُها

وَإِذا نُسِبتُ وُجِدتُ مِن سَرَواتِها

الطاعِنينَ الخَيلَ في لَبّاتِها

وَالضارِبينَ الصِيدَ في هاماتِها

وَلَرُبَّ لاحٍ قالَ لي وَجُفونُهُ

سَكرى إِلى الآماقِ مِن عَبَرَاتِها

هَوِّن فَقَومُكَ يا عَلِيُّ حَياتُها

كَمَماتِها وَمَماتُها كَحَياتِها

لَو كانَ فيها مِن هُمامٍ ماجِدٍ

لَم تُسقَ مُرَّ الضَّيمِ مِن راحاتِها

سَلَبَتكَ ما خُوِّلتَهُ مِن نِعمَةٍ

وَرَماكَ مَن ناوَاكَ مِن مَرماتِها

مُذ وارتِ الغَبراءُ شَخصَ مُحمَّدٍ

رَحَلَ العُلا وَالمَجدُ مِن أَبياتِها

أَوَ ما تَراها كَيفَ نامَ عَدُوُّها

أَمناً وَما قد نالَ مِن خَيراتِها

وَتَرى أَقارِبَها وَأَهلَ وِدادِها

غَرَضَ البلا في صُبحِها وَبَياتِها

فَأَجَبتُ وَهوَ يَظُنُّ أَنَّ مَقالَتي

اليَومَ أَطويها عَلى بَلَلاتِها

لا تَعجلَن وَاِربَع عَلَيَّ فَإِنَّني

لَبّاسُ أَقوامٍ عَلى حالاتِها

أَهلُ التَمَلُّقِ باعَدَت ما بَينَنا

بِحُطامِها وَالزُورِ في خَلَواتِها

بِأَقَلِّ حَظٍّ غادَرَت أَرحامَنا

جَذّاءَ بادِيَةَ الضَنا لِشكاتِها

فَلأَرحَلَن عَنها رَحيلَ مُفارِقٍ

وَلَأَزجُرَنَّ النَّفسَ عَن لَفَتاتِها

لَكِنَّ لي بِالخَطِّ وَقفَةَ ساعَةٍ

بِمَحَلِّ سادَتِها وَدارِ حُماتِها

لِقَضاءِ عُذرٍ مِن مُلوكٍ لَحمُها

لَحمي وَأَخشى اللَّومَ إِن لَم آتِها

فَإِنِ اِلتَقَتني بِالعُقوقِ كَغَيرِها

فارَقتُها وَسَلِمتُ مِن لَوماتِها

وَالأَرضُ واسِعَةُ الفَضاءِ لِمَسلَكي

أَنّى اِتَّجَهتُ وَلَستُ مِن سَقطاتِها

وَرجايَ في فَضلِ النَدى اِبنِ مُحمَّدٍ

إِدراكُ ما في النَفسِ مِن حاجاتِها

السابِقِ القَومَ الكِرامَ إلى العُلى

سَبقَ المُبَرِّز في مَدى حَلباتِها

وَالواهِبِ الهَجَماتِ عَفواً وَاللُّها

في عامِها الأَحوى وَفي لَزباتِها

وَالمُكرِمِ الجاراتِ عَن شَرِّ الخَنا

إِن دَبَّتِ النّوكى إِلى جارَاتِها

وَالقائِدِ الجُردَ العِتاقَ إِلى الوَغى

يَخرُجنَ كَالعُقبانِ تَحتَ كماتِها

وَالطاعِنِ الفُرسانَ كُلَّ مَريشَةٍ

مَخلوجَةٍ وَالخَيلَ في لَبّاتِها

وَالخائِضِ الغَمَراتِ حَتّى يَنجَلي

بِحُسامِهِ ما ثارَ مِن هَبَواتِها

وَالسالِبِ المَلكَ المُعَظَّمَ تاجَهُ

وَمُذيقِهِ المَكرُوهَ مِن كاساتِها

وَالواصِلِ الرَّحِمَ الَّتي أَوصى بِها

ذُو العَرشِ في الآياتِ مِن سُوراتِها

يا اِبنَ الَّذي خَضَعت لَهُ وَتضاءلَت

شُوسُ الأُسودِ الغُلبُ في أَجماتِها

أَجرى نِزاراً كَيفَ شاءَ وَيَعرُباً

بِالكُرهِ مِن مُرّادِها وَعُتاتِها

ما حارَبَتهُ قَبيلَةٌ إِلّا غَدَت

أَحياؤُها وَفداً عَلى أَمواتِها

وَكَتيبَةٍ رَعناءَ يَخشاها الرَدى

أَبكى فَوارِسَها عَلى ساداتِها

يا سُوءَ حَظِّ بَني نِزارٍ بَعدَهُ

وَشَقاءَ حاضِرها وَشُؤمَ بُداتِها

مَن لِلمكارِمِ وَالصَوارِمِ وَالقَنا

وَالمُرمِلاتِ وَمَن لِفَكِّ عُناتِها

رَجَفَت لِمَهلَكِهِ البِلادُ وَزُلزِلَت

وَغَدا مناخُ الذُلِّ في حُجراتِها

إِن نَبكِ مَصرَعَهُ أَسىً فَلَقد بَكَت

جَزعاً عَلَيهِ الجِنُّ مِن سَتراتِها

وَيَحقُّ أَن يَبكي عَلَيهِ بِحُرقَةٍ

وَحشُ الفَلا وَالطَيرُ في ركُناتِها

كانَت بِهِ البَحرَينُ جَنَّة مَأرِبٍ

أَيّامَ بَهجَتِها وَطيب حَياتِها

حَتّى إِذا ما التُربُ وارى شَخصَهُ

أَبدَت يَدُ الأَيّامِ عَن سَوآتِها

تَبّاً لِدُنيا كُلَّما وَهَبَت ثَنَت

فَاِستَرجَعَت مِنّا نَفيسَ هِباتِها

يا فَضلُ يا مَن لا تَزالُ جِيادُهُ

وَطءُ الأُنوفِ الشُمِّ مِن عاداتِها

أَنتَ الَّذي ما زالَ سَيفُكَ في الوَغى

يُردي العِدا وَيَكُفُّ مِن جَهلاتِها

أَشبَهتَ والدَكَ الهُمامَ وَإِنَّما

عُرِفت بَنو الآسادِ مِن أَصواتِها

شَيَّدت دَولَةَ آلِ فَضلٍ بَعدَما

خَرَّت قَواعِدُها عَلى آلاتِها

عَلَتِ النُجومَ بُرُوجُها فَكَأَنّما

عَقَدت أَكاليلاً عَلى شُرُفاتِها

وَقَرَعتَ آنافَ العِدا فَتَقاصَرَت

أَطماعُها وَكَفَفتَ مِن سَطَواتِها

وَحَميتَ دارَ أَبيكَ مِنكَ بِهِمَّةٍ

الجودُ وَالإِقدامُ مِن هاماتِها

مِن بَعدِ ما جَمَعَت عَقيلٌ كَيدَها

بِالرَأيِ مِن عُقّالِها وَغُواتِها

وَدَعَت بِأَهلِ السِّيبِ فَاِبتَدأَت بِها

مِن شَطِّ دِجلتِها وَشَطِّ فُراتِها

تَتلو المُعَلّى حَيثُ سارَ وَإِنَّهُ

لَلفارِسُ الوَلّاجُ في غَمَراتِها

فَتَكَنَّفت أَهلُ القَطيفِ بِخَيلِها

وَرِماحِها وَقسِيِّها وَرُماتِها

فَصَبَرتَ صَبرَ الأَكرَمينَ وَلَم نَخِم

عَن زَحفِها يَوماً وَلا غاراتِها

تَتلو لِواءَكَ مِن رَبيعةَ عُصبَةٌ

تَخشى الأُسودُ الغُلبُ مِن صَولاتِها

بِأَكُفِّها بِيضٌ بِها ضَرَبَ العِدا

آباؤُها الماضونَ عَن أُمّاتِها

كَم جَدَّلَت بِحُدُودِها مِن مائِقٍ

مُتَمَرِّدٍ وَالخَيلُ في جَولاتِها

تَبكي قَواتِل مَن قَتَلنَ وَلَيسَ مِن

قَوَدٍ يُقادُ وَمَن لَها بِدِياتِها

نِعمَ الحُماةُ إِذا الكُماةُ تَسانَدَت

لِيَبينَ أَحماها عَلى راياتِها

تَرَكَت نِساءَ السِّيبِ تَبكي حَسرَةً

لِوُلاتها وَتُطيلُ مِن وَيلاتِها

إِيهاً عِمادَ الدينِ يَقظَةَ ماجِدٍ

فَذَوو مَكارِمِها وَذُو يَقظاتِها

أَوَ ما تَرى الرَّحِمَ المَضيمَةَ تَشتَكي

قَد ضاقَتِ الأَحشاءُ عَن زَفَراتِها

وَالماجِدُ الأَحسابِ بَرٌّ واصِلٌ

وَاللُّؤمُ في أَجلافِها وَجُفاتِها

وَأُعيذُ مَجدَكَ أَن يَقولوا باخِلٌ

وَأبوكَ مُحيي بالِياتِ رُفاتِها

فَذَرِ التَغافُلَ فَالتَغافُلُ كُلُّهُ

لُؤمٌ وَكُلُّ الجودِ في هَبّاتِها

وَاِعلَم بِأَنَّ اليَومَ آخِرُ وَقفَةٍ

وَالنَّفسُ تائِقَةٌ إِلى مَرقاتِها

وَحَوائِجُ المَوتى إِلى أَكفانِها

وَحوائِجُ الأَحيا إِلى أَقواتِها

وَالمَرءُ في الدُنيا حَديثٌ سائِرٌ

تَقضي الرِفاقُ بِهِ مَدى أَوقاتِها

فَاِختَر لِنَفسِكَ ما يُقالُ ضُحى غَدٍ

إِذ تُطلَبُ الأَخبارُ عِندَ رُواتِها

فَأَما وَأَعلامِ المُحصَّبِ مِن مِنىً

وَمواقِفِ الرُكبانِ في عَرَفاتِها

لَولا أَواصِرُنا وَبُعدُ حَمِيَّتي

لَتَعَرَّفَتني حِميَرٌ بِسَراتِها

وَأَقولُ إِنَّ الأُسدَ إِن هِيَ أُحرِجَت

خَرَجَت إِلى الأَصحارِ مِن غاباتِها

وَالغبنُ يُوطي الحُرَّ كُلَّ عَظِيمَةٍ

وَيُفتِّشُ الحُلماءِ عَن إِحناتِها

معلومات عن ابن المقرب العيوني

ابن المقرب العيوني

ابن المقرب العيوني

علي بن المقرب بن منصور بن المقرب ابن الحسن بن عزيز بن ضَبَّار الربعي العيوني، جمال الدين، أبو عبد الله. شاعر مجيد، من بيت إمارة. نسبته إلى العيون (موضع بالبحرين) وهو..

المزيد عن ابن المقرب العيوني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المقرب العيوني صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس