الديوان » العصر العثماني » الامير منجك باشا »

أصبح الملك للذي فطر الخلق

أَصبَحَ المُلك لِلَّذي فَطر الخَل

قَ بِتَقديرٍ للعَزيز العَليمِ

غافر الذَنب للمسيءِ بِعَفوٍ

قابل التَوب ذي العَطاء العَميمِ

مُرسل المُصطَفى البَشير إِلَينا

رَحمة مِنهُ بِالكَلام القَديمِ

رَبَنا رَبّنا إِلَيكَ أَنينا

فَأَجرنا مِن حَر نار الجَحيمِ

وَاكفِنا شَرّ ما نَخاف بِلُطفٍ

يا عَظيماً يَرجى لِكُل عَظيمِ

وَتَقبل أَعمالَنا وَاعفُ عَنا

وَأَنلنا دُخول دار النَعيمِ

بِنَبي بَعثَتهُ فَهَدانا

لِصِراط مِن الهُدى مُستَقيمِ

وَبِمَن نَحنُ في حِماهُ مَدى الدَهر

أَخيهِ يَحيى الحصور الكَريمِ

أَدرك أَدرك قَوماً أَتوا بافتقار

وَاِنكِسار وَمَدمَع مَسجومِ

شَهدت أَرواحَهُم أَنكَ اللَهُ

وَجاءوا بِكُل قَلبٍ سَليم

معلومات عن الامير منجك باشا

الامير منجك باشا

الامير منجك باشا

منجك بن محمد بن منجك بن ابي بكر بن عبد القادر بن ابراهيم بن منجك اليوسفي الكبير اكبر شعراء عصره من اهل دمشق من بيت امارة و رياسة انفق في..

المزيد عن الامير منجك باشا

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الامير منجك باشا صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس