الديوان » العصر العثماني » ابن علوي الحداد »

لله أحبابنا بالأبرق العلم

للَه أحبابنا بالأبرق العلم

وبالرسوم وبالأطلال من أضم

وبالنجود وبالأغوار من كثب

وبالخيام التي فيها شفا سقمي

وبالأجارع والبطحاء من سكن

وساكن ونزيل سوى ذي سلم

وبالمعالم والأعلام من بلد

هي البلاد لنا من سالف الأمم

وبالمآثر والآثار من حرم

سقاه منسجم في إثر منسجم

يحيا بهم من دنا منهم ومن بعدت

دياره من أناسي ومن نعم

والكل جار لبيت اللَه خالقنا

تهوى إليه قلوب العرب والحكم

ومقعد الوفود للَه تقصده

مشياً وفوق متون الأينق الرسم

يا صاحبي هل ترى الأيام تسعدني

بعودة بعد مس الضعف والهرم

هيهات هيهات طال العهد وانتزح

ت عنا المنازل والهفى وواندمي

وفاتني زمن الإمكان في كسل

وغفلة والرجا في اللَه معتصم

والحكم للَه ذي العرش العظيم وذي

الأمر المطاع تعالى بارئ النسم

وفي ارضا بقضاء اللَه سيدنا

الخير للعبد والأرزاق بالقسم

فتسأل اللَه توفيقاً لطاعته

وشكره فهو أهل الفضل والكرم

والختم عند حضور الموت قابضنا

بالخير والبر والغفران للمم

ثم الصلاة على الهادي وعترته

محمد ما سرى برق على الخيم

وما تغنت حمام الأيك في سحر

وانهلت السحب بالأمطار والديم

معلومات عن ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..

المزيد عن ابن علوي الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن علوي الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس