الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

أحبه والسماء والطارق

أُحِبُّهُ وَالسَماءِ وَالطارِقْ

حَبّاً عَفيفاً ما اِسمي بِهِ عاشِقْ

ما ثَمَّ إِلّا عَينٌ أُنَعِّمُها

وَقَولُ سُبحانَ رَبّيَ الخالِقْ

فَلا يُعَق عَنهُ خاطِري عَذَلٌ

وَلا يَكُن عَن عِبادَتي عائِقْ

وَيا حَبيباً في مِسمَعي مَلَقٌ

مِنهُ وَفي العَينِ خُلَّبُ البارِقْ

طَرفُكَ مَردودَةٌ شَهادَتُهُ

وَما أَجازوا شَهادَةَ الفاسِقْ

سَرَقتَ قَلبي وَعَينُكَ اِعتَرَفَت

ما تَكتُمُ العَينُ ريبَةَ السارِقْ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس