الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

يا ملكا تنشئ أفعاله

يا مَلِكاً تُنشِئُ أَفعالُهُ

فيهِ مِنَ الأَقوالِ ما يُنشا

تَستَنجِدُ الآمالُ في قَصدِهِ

سَماحَ كَفٍّ يُحسِنُ البَطشا

هَيبَتُهُ تُغمِدُ أَسيافَهُ

وَرُبَّ جُرحٍ لَيسَ في الأَحشا

يُسَدِّدُ الرُمحَ لِحَقدِ العِدى

فَقُل لَهُم لا يُضمِروا غِشّا

كَم فيهِمُ مِن مَيتٍ راكِبٍ

وَسَرجُهُ قَد أَشبَهَ النَعشا

يَبَشُّ مِن هونٍ لِأَقدارِهِم

وَالسَيفُ في الرَوعِ يُرى هَشّا

كَأَنَّما أَسيافُهُ في الوَغى

طَيرٌ يَرى الهامَ لَهُ عُشّا

يُبَدِّلُ الأَلوانَ قَسطالُهُ

فَتُبصِرُ الرُومَ بِهِ حُبشا

وَالشَمسُ مِن بَينِ القَنا قَد حَكَت

سَيفاً صَقيلاً في يَدٍ رَعشا

أَوقَدَ نارَينِ القِرى وَالوَغى

فَهَذِهِ تُغشى وَذي تُخشى

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس