الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

يوم صحو فاجعله لي يوم سكر

يوم صحوٍ فاجْعله لي يوم سكرٍ

وأدر لي كأسيْ رضاب وخمر

واسْقني في منازل مثل خلقي

بيدَي هاجر يغني بشعري

حبَّذا روضةٌ وظلٌّ ونهرٌ

كعذارٍ على لمًى فوق ثغر

ومليحٌ يقولُ حسنُ حلاهُ

اعملوا ما أردتمُ أهل بدر

جفن عينيه فاترٌ مستحيٌّ

إنَّما خدّه المشعشع جمري

وغرامي العذريّ ذنبٌ لديه

وعجيبٌ يكونُ ذنبيَ عذري

هاتها في يديه عذراء تجلى

لندامايَ في قلائد درّ

ليت شعري وللسرور انْتهازٌ

أيّ شيءٍ يعوقنا ليت شعري

زمن الأنس قائمٌ بالتهاني

ونوالُ الملكِ المؤيد يسري

ملكٌ باهر المكارم يروي

وجهُ لقياهُ عن عطاءٍ وبشر

زرت أبوابه فقرَّب شخصي

ومحا عُسرتي ونوَّه ذِكري

ونحا لي من المكارمِ نحواً

صانني عن لقاءِ زيدٍ وعمرو

وتفنَّنت في مفاوضة الش

كر إلى أن أعيى التطوُّل شكري

أريحيّ من الملوك أريبٌ

فائض البحر ذو عجائب كثر

رُبَّ خلقٍ أرقّ من أدمع الخن

سا وقلب يوم الوغى مثل صخر

يقسم الدَّهر من سطاه بليل

ومن المنظر البهيّ بفجر

كلّ أيَّامنا مواسمُ فضلٍ

في ذرى بابه وأعياد فطر

فإذا لاح وجهه في ذوي القص

د بعيدٍ قاضت يداه بعشر

لذْ بيمناه في الحوائجِ تظفرْ

بيسار يمحى به كلّ عسر

سمه في الضمير إن ذُقت فقراً

وعليَّ الضمان أنك تثري

والقهُ للعلومِ أو للعطايا

تلقى ملكاً يقري الضيوف ويقري

طوت العسرَ ثنَّ فاضت لهاهُ

فنعمنا بذاتِ طيٍّ ونشر

يا مليكَ النوالِ والعلم لا زل

تَ سرِيّ الثناء في كلّ قطر

حمَّلتك العلى شؤوناً فألفت

آل أيوب دائماً آل صبر

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن نباته المصري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس