الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

أيها البحر نائلا وعلوما

أيها البحر نائلاً وعلوماً

وبأهلِ الرَّجاءِ يا أيها البرّ

والذي كفُّه من الغيث أندى

والذي لفظه من الروضِ أنضر

ما ترى العبد كيف أصبح ما أس

وأ حالاً وما أذلّ وأحقر

كلّ صبحٍ يروم بالبردِ ذبحي

فلهذا يقول الله أكبر

وإذا ما اشْتكيت برداً كساني

كسوةً منه ما أشدّ وأنكر

زُرقة الجسم وابْيضاض ثلوج

ألبساني ثوبَ العذابِ مشهر

أيّ ثلج شابت به الأرض مرأًى

حين شابت به المفاصل مخبر

تندف القطن عبرة وهو قطنٌ

هكذا يندف الغريب المقتر

عجباً منه يشتكي جسدِي البر

د لديهِ ومهجتي تشتكي الحرّ

زاد برداً فلو تولَّع بالشع

ر لقلنا الصَّلاح أو هو أشعر

لا تقل لي أكثرت في الحالِ وصفاً

فالذي بي من شدَّة الحال أكثر

فتصدَّق وابْعث بقفةِ فحمٍ

إنَّ فحمي مضى وكيري تغير

هاتِها كالشباب في العين تثني

كَلَب البرد حرّها أن تستعر

وإذا ما الشتا تجمر في القو

لِ أتاه منها أشدّ وأجمر

وتعجَّلْ هذا المراد فما يح

مل حالي الضعيف أن يتأخَّر

كتب العبد خطه وهو في الفر

ش وما كلّ ما جرى منه يذكر

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن نباته المصري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس