الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

يا ناسيا عهدي ولست بناسي

عدد الأبيات : 39

طباعة مفضلتي

يا ناسياً عهدي ولست بناسي

ما الناس إن عذلوا عليك بناس

أضحى غرامي فيك نعتاً واضحاً

فمدامعي تجري بغير قياس

واهاً له دمعي كسا جسدي الضنى

وسعى إليّ من الهموم بكاس

قال العذول وقد رأى جرَيانه

ما في وقوفك ساعةً من باس

إيهاً بلفظك يا عذول ولا تزد

نارَ الأسى بتردّدِ الأنفاس

هي عادة في الحب قد عاش الأولى

قبلي بها ومضوا إلى الأرماس

علقَ الغرام بعروةٍ فتبعته

وبعامرٍ فبنيت فوق أساس

ما ضرّ بسام البروق لو أنه

يروي حديث جوايَ عن عباس

أبرق له بالشام نيل مدامعٍ

يجريه ذكر منازل المقياس

سقياً لمصر منازلاً معمورةً

بنجومِ أفقٍ أو ظباءِ كناس

وفدًى لها من بلدةٍ كم نثرةٍ

فيها لأسراب الدموع أقاسي

وطنٌ له سهرت وشابت لمّتي

ونعم على عيني هواه وراسي

من لي به والحال ليس بآسنٍ

كدِر وعطف الدهر ليس بقاس

والطرف يستجلي غزالاً آنساً

بالنيل لا ثورا على باناس

والعيش حليٌ طالما خطرت به

أعطافُ كلّ مهفهفٍ مياس

ثم انقضى ذاك الزمانُ وما بقى

من حليه عندي سوى الوسواس

بالرّغم إن قامت مآتم بعده

عندي وفاز سوايَ بالأعراس

هنّ الحظوظ فعش بهن ولا تقل

عقلي أعيش به ولا إحساسي

وضحت خفيَّات الأمور لفكرتي

وأمور هذا الحظ في إلباس

هنّئت حظك يا دمشق بحاكم

أمنَ الرّجاءُ به من الإبلاس

قاضي القضاة وإنها لمكانةٌ

طهرت بسؤدده من الأدناس

ذو البيت طافَ به الرجاء ملبياً

داعي الفخار إلى الندى والبأس

نسبٌ من الأنصارِ زانَ سماءه

من وُلده حرسٌ من الأحراس

المشرقين إذا ادلهمت حالةٌ

إشراق ضوءِ الصبح في الإغلاس

والصائنين من المعائب عيبةٍ

نبويةٍ مسكيَّة الأنفاس

والحافظين الشرع إما فارس

أو جالس للحكم بين أناس

عبروا وقد وصلوا عليّ فخارهم

بعليّهم فاعجب لحسن جناس

اللابس التقوى سُماً وفعائلاً

فانظر له في الفضل فضل لباس

مغني الأنام فما تعطل عنده

في الحكم غير محاضر الإفلاس

ومعجّل الجدوى جزافاً لا كمن

هو ضارب الأخماس في الأسداس

ومجدّد العلم الذي شدّت له

للطالبين قدائم الأحلاس

وافى الشآم فأشرقت أيدي اللهى

وجرت أمورُ العدْل بالقسطاس

وتجلّت الأحكام شمس ظهيرة

وأطاع عطف الدّهر بعد شماس

وتنزهت في حكمها عن قادحٍ

كلمٌ تضيء إضاءة المقباس

ثبتٌ تمرّ عليه أقوالُ العدى

مرّ الرّياح على الأشم الراسي

بمدارس فيها العلوم تبرّجت

والجود قد أخفى بني مرداس

بين السراة وبين نقد خلاصه

ما ين مصريّ وبين نحاس

وبكفِّه القلم المسدَّد سهمه

يوم الندى والعلم في القرطاس

قلم ينصُّ على إمامة فضله

فيروقنا بشعاره العباسي

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

تصنيفات القصيدة