الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

بلغا القاصدين أن الليالي

بلّغا القاصدين أنَّ الليالي

قبضت جملة العلى بالكمال

وقفا في مدارسِ النقلِ والعق

ل ونوحا معي على الأطلال

سائلاها عسى يجيب صدَاها

أين ولَّى مجيب أهل السؤال

أين ولَّى بحر العلوم وأبقى

بين أجفاننا الدُّموع لآلي

أينَ ذاك الذهن الذي قد ورثنا

عنه ما في الحشا من الإشعال

أينَ ذاك البحث الذي يحرس الحف

ل على غير أهبةٍ واحْتفال

أينَ ملك الأقلام يوم انْتصارٍ

كعوالي الرماح يوم نزال

ينقل الناس عن حديث هداها

طرق العلم عن متون العوالي

وتفيد الجنى من اللفظ حلواً

حين كانت نوعاً من العسَّال

أينَ تلك الأوصاف تنفح طيباً

رخصت عنده فنون الغوالي

يا لها من رزيةٍ في حشا الإس

لام من وقعها كحدّ النصال

يا لها وقعة على الرمل أبقت

للبرايا لواعجاً كالجبال

نقصت بهجة الحياة فلا ين

كر تأثير للنقصِ بعد الكمال

وانْطوى مبسم العلوم وأغضت

مقلة البحث دونها والجدال

وكحَّلنا الجفون بالسهدِ حتَّى

باتَ منها الكرى على أميال

أيُّها الراحل الذي عطَّلت من

بعده القاصدون شدّ الرحال

كنت غوث الجود حقًّا ولكن

ليس في الناسِ عنك من إبدال

كنت دون الأنام عوناً على خف

ض حياةٍ لنا بتمييز حال

فليمت من يشا ويذهب من شا

ء فإنَّا بعدها لا نبالي

كم ليمناك عندنا من أيادٍ

ليس فيها لواصفٍ من شمال

كم لها من فتوَّةٍ وفتاوٍ

قاضيات مآرب السوَّال

هي مثل الأطواق عند عفاةٍ

وهي للملحدين كالأغلال

غاب علم التفسير عنَّا وهمت

كتب الفقه فيك بالأعوال

ودموع الحديث سلسلها الحز

ن وأنكى في القلبِ جرح النصال

وأرى النحو واجماً ليس منه

قلب زيد وقلب عمرٍو بخال

قصرت في الكلام مرتبة الأس

ماء واعتل سائر الأفعال

ليت شعري لمن أعزّي على الخط

ب وحال الأنام طرًّا كحالي

أترى هل علمت يا ابن عليّ

أن دمعي من الأسى متوالي

أنت في جنة النعيم مقيم

وفؤادي عليك بالنار صالي

أنت جارٌ للشافعيّ وقلبي

مالكيّ الأهواء والأهوال

يا ضلالي من بعد ذاك المحيّا

وافتقاري من بعد ذاك النوال

قرّبا مربط الكآبة مني

نفحت حرب لوعتي من جمال

لو نسيت الفضائل ما كن

ت بناسٍ صنائع الأفضال

كيف أنسى ذاك الندى وهو عندي

مستجدّ أمام عيني وبالي

كيف أنشي من المقال بديعاً

زال من كانَ عارفاً بمقالي

زال عني ذاك الثنا فقضى قل

بي فرض الأحزان عند الزوال

واعتزلت الورَى وليس عجيباً

بعد ما مات قامع الاعتزال

أيّ قلبٍ لم يرمَ بعد سراهُ

بفنون الأوجاع والأوجال

أي دنيا يصفو لها أمل المر

ءِ وهذي مصارع الآمال

أي خلق من المنية يحمى

وهي تسري إليه مسرى الخيال

أي تاجٍ وللأهلة في الأف

ق قسيّ ترمي الورَى بنبال

جاد مثواك يا محمد غيث

باسم البرق مستهل الغزال

وسلام على الفضائل في لح

دك والفضل والندى والمعالي

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن نباته المصري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس