الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

إلى م العشق واللائمة

عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

إلى مَ العشق واللاّئمة

خواطري شاعرة هائمهْ

في كلِّ نادٍ أصبحت صبوتي

ناثرة ودمع عيني ناظمهْ

مفطَّر المهجة في حبِّ من

عيني من النوم بها صائمهْ

يسوم سعر الوصل من سامَهُ

لم ترع في الحبِّ لها سائمهْ

وأهيف كالرمح أعطافه

عادلة مع أنّها ظالمهْ

تلوم في ناعسِ أجفانِه

لائمةٌ عن صبوتي نائمهْ

كمثل ما لامت بها في التقى

في الجودِ بعض النيَّة الراغمهْ

أوفى الورَى علماً وأسماهمُ

إلى العلى عزماً وأبهى سِمهْ

ذو الأصل والفرع له نسبة

جليسة في دستها قائمهْ

فريد وقت بفريد الثنا

قد جليت أوقاته الباسمهْ

سبكيَّة التبر سبيكية

أوصافه في المدحِ في اللاّزمهْ

لله ما أغناه في حالتي

جدوى وفتوى للعلى قاسمهْ

كلتاهما للطالبي غوثة

في الفقه والجهل يدٌ حاسمهْ

أقلامنا في طرسِ إمداحه

تجرُّها جارية خادمهْ

دنيا وأخرى كلّمت ذاته

فحبذا المبدأ والخاتمهْ

أبا البقا هنأت طول البقا

بنعمة سابغة دائمهْ

وسؤدد مكّنت أسبابه

بعزمة عاملة عالمهْ

ووصلة زاكية بالرفا

وبالبنين ابْتدرت باسمهْ

رقت على زاهر أفق الهدى

زهراء في أنجمها الناجمهْ

عقيلة الأنصار حكَّامهم

لا برحت علياهمُ حاكمهْ

نبت عليٍّ بعلا قومها

تعيش أجسادهم فاطمهْ

رافعة في ظلِّهم بيتها

بكسرِ أعدائهم جازمهْ

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري