الديوان » العصر المملوكي » السراج الوراق »

أي عيد مضى ومملوكك الو

أَيُّ عِيدٍ مَضَى وَمملوكُكَ الو

رَّاقُ فيهِ لمْ يَلْتَقِ الجَزَّارا

شَابَ فَوْدِى ومَطْبخي وَفَؤَادِي

فَغَدا لَيْلُنا الجَميعُ نَهارا

والضَّحايَا تُسَاقُ إلاَّ إلينا

فَكَأَنَّا كُنَّا بهِ كُفَّارا

وَمتَى ما دَعَوْتُ جُودَ كَرِيم

لَمْ يُزِدْهُ الدُّعَاءُ إلاَّ فِرارا

فَقُدورِي تَنزَّلتْ بَعدَ ما كُنْ

تَ لها أَنتَ رافِعاً أَقْدارا

لَمْ يَقُمْ في السَّوادِ مِنها خَطِيبٌ

يُذْكِرُ النَّاسَ جَنَّةً أَو نارا

لا ولا زُخْرُفُ الدِّماءِ بأَرضي

فَتُريني بِوَجْنَتَيها احمِرارا

لا ولا سُورَةُ الدُّخَانِ تَلَتْها

بُرْمَةٌ لي قَد أَصبَحَتْ أَعشَارا

معلومات عن السراج الوراق

السراج الوراق

السراج الوراق

عمر بن محمد بن حسن، أبو حفص، سراج الدين الوراق. شاعر مصر في عصره. كان كاتباً لواليها الأمير يوسف بن سباسلار. له (ديوان شعر) كبير، في سبعة مجلدات، اختار منه..

المزيد عن السراج الوراق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة السراج الوراق صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس