الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

لهفي على غادة إذا أسفرت

لهفي على غادةٍ إذا أسفَرتْ

غارَتْ وجوهُ الشموس واستترتْ

لها من السمر قامةٌ خطرَتْ

كم قتلت عاشقاً وكم أسرَتْ

إذا دعت للنهوضِ ميلها عطفا

كانَ سحر الجفون حملها ضعفا

في خدِّها شامةٌ معنبرةٌ

يا نعمةٌ بالشقيق مزهرةٌ

وكم لها في الشفاهِ جوهرةٌ

تحفُّها ريقةٌ معطَّرةٌ

من رامَ بالشهدِ أن يمثلها رشفا

فإنَّما رامَ أن يعسّلها وَصفا

تحكم في الناس عنسه وردا

حكم ابن أيوب في سطاً وندا

بين عفاةٍ له وبين عدا

ما يدٌ سمِّيت لديه يدا

وهيَ غمامٌ لمن تأمَّلها وطفا

سبحان من للعبادِ أرسلها لطفا

مؤيّدٌ في مُلا مراتبهِ

يتَّضح الملك في مناقبهِ

إذا طوى الأرض في كتائبِهِ

ثمَّ سقاها حيا مواهبهِ

أنبت أزهارها ودللها قطفا

من بعد ما كادَ أن يزلزلها خسفا

وغادة جاد سحر مقلتها

وراقَ للناسِ روض طلعتها

جنيتُ نارَ الأسى بجنَّتها

وصُحت من صبوتي بوجنتها

وجنَّة وردٍ تشكو النفوسُ لها لهفا

بياضُ م شمَّلها وقبَّلها ألفا

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن نباته المصري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس