الديوان » العصر المملوكي » ابن نباته المصري »

إلي بكأسك الأشهى إليا

إليَّ بكأسك الأشهى إليَّا

ولا تبخل بعسجدها عليَّا

معتقةٌ تدارُ على النداما

كأنَّ على ترائبها نظاما

من الرَّاح التي محت الظلاما

أضاءت وهي صاعدة الحميا

فقلتُ عصيرُ عنقودِ الثريَّا

أدرها بينَ ألحانِ وزُمرِ

على درّين من زهرٍ وقطرِ

كأنَّ حديثهُ في كلِّ قطرِ

حديث ندى المؤيد في يديَّا

يطيبُ روايةً ويضوعُ ريَّا

إلى الملك المؤيد سارَ مدحي

وخاضَ إلى حماهُ كلّ سمح

كما خاضَ النجوم طلوب صبح

فيا لندًى طوى الأقطار طيَّا

وأنشرَ حاتماً عندِي وطيَّا

حلفتُ ببشرِكَ الوضَّاح حقَّا

لقد فُقتَ الأنام علاً وسبقا

فرفقاً يا فتى العلياء رفقا

شويتَ جوانحَ القرناء شيَّا

فليتك لو لطفت بهنَّ شيَّا

وغانيةٍ يجنُّ بها الجنانُ

يضوع إذا تنفستِ المكانُ

خلوتُ بها وقد سمح الزمانُ

فألقيتُ الحيا عن منكبيَّا

وغافلتُ الرقيبَ وقلتُ هيَّا

معلومات عن ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

ابن نباته المصري

محمد بن محمد بن محمد بن الحسن الجذامي الفارقي المصري أبو بكر جمال الدين. شاعر عصره، وأحد الكتاب المترسلين العلماء بالأدب، أصله من ميافارقين، ومولده ووفاته في القاهرة. وهو من..

المزيد عن ابن نباته المصري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن نباته المصري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس