الديوان » المخضرمون » حسان بن ثابت »

لمن الدار أوحشت بمغان

لِمَنِ الدارُ أَوحَشَت بِمَغانِ

بَينَ أَعلى اليَرموكِ فَالخَمّانِ

فَالقُرَيّاتِ مِن بَلاسَ فَدارَي

يا فَسَكّاءَ فَالقُصورِ الدَواني

فَقَفا جاسِمٍ فَأَودِيَةِ الصُف

فَرِ مَغنى قَنابِلٍ وَهِجانِ

تِلكَ دارُ العَزيزِ بَعدَ أَنيسٍ

وَحُلولٍ عَظيمَةِ الأَركانِ

هَبِلَت أُمُّهُم وَقَد هَبِلَتهُم

يَومَ حَلّوا بِحارِثِ الجَولانِ

قَد دَنا الفِصحُ فَالوَلائِدُ يَنظِم

نَ قُعوداً أَكِلَّةَ المَرجانِ

يَجتَنينَ الجادِيَّ في ثُقَبِ الرَي

طِ عَلَيها مَجاسِدُ الكَتّانِ

لا يُعَلَّلنَ بِالمَغافِرِ وَالصَم

غِ وَلا نَقفِ حَنظَلِ الشَريانِ

ذاكَ مَغنىً مِن آلِ جَفنَةَ في الدَه

رِ وَحَقٌّ تَعاقُبُ الأَزمانِ

قَد أَراني هُناكَ حَقُّ مَكينٍ

عِندَ ذي التاجِ مَجلِسي وَمَكاني

معلومات عن حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. الصحابي، شاعر النبيّ (ص) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام. عاش ستين سنة في الجاهلية، ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة...

المزيد عن حسان بن ثابت

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حسان بن ثابت صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس