الديوان » المخضرمون » حسان بن ثابت »

بني أسد ما بال آل خويلد

بَني أَسَدٍ ما بالُ آلِ خُوَيلِدٍ

يَحِنّونَ شَوقاً كُلَّ يَومٍ إِلى القِبطِ

إِذا ذُكِرَت قَهقاءُ حَنّوا لِذِكرِها

وَلِلرَمَثِ المَقرونِ وَالسَمَكِ الرُقطِ

وَأَعيُنُهُم مِثلُ الزُجاجِ وَصيغَةٌ

تُخالِفُ كَعباً في لَحىً لَهُمُ ثُطِّ

تَرى ذاكَ في الشُبّانِ وَالمُردِ مِنهُمُ

مُبيناً وَفي الأَطفالِ مِنهُم وَفي الشُمطِ

لَعَمروُ أَبي العَوّامِ إِنَّ خُوَيلِداً

غَداةَ تَبَنّاهُ لَيوثِقُ في الشُرطِ

وَإِنَّكَ إِن تَجرُر عَلَيَّ جَريرَةً

رَدَدتُكَ عَبداً في المَهانَةِ وَالعَفطِ

معلومات عن حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. الصحابي، شاعر النبيّ (ص) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام. عاش ستين سنة في الجاهلية، ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة...

المزيد عن حسان بن ثابت

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة حسان بن ثابت صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس