الديوان » المخضرمون » الحطيئة »

كأن المضلعات علون سلمى

كَأَنَّ المُضلِعاتِ عَلَونَ سَلمى

فَصُبنَ عَلى البَواذِخِ مِن ذُراها

أَصابوا في العَشيرَةِ ما أَصابوا

فَأَرضَوها وَحَظُّهُمُ رِضاها

تَضَمَّنَها بَناتُ الفَحلِ عَنهُم

فَأَعطَوها وَما بَلَغوا مُناها

وَكانوا العُروَةَ الوُثقى إِذا ما

تَجَرَّدَتِ الأُمورُ إِلى عُراها

إِذا اِعوَجَّت قَناةُ الأَمرِ يَوماً

أَقاموها لِتَبلُغَ مُنتَهاها

معلومات عن الحطيئة

الحطيئة

الحطيئة

جرول بن أوس بن مالك العبسي، أبو مُليكة. شاعر مخضرم، أدرك الجاهلية والإسلام. كان هجاءاً عنيفاً، لم يكد يسلم من لسانه أحد. وهجا أمه واباه ونفسه. واكثر من هجاء الزبرقان بن..

المزيد عن الحطيئة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحطيئة صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس