الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

لو كنتم أهل صفو قال ناسبكم

لَو كُنتُمُ أَهلَ صَفوٍ قالَ ناسِبُكُم

صَفوِيَّةٌ فَأَتى بِاللَفظِ ما قُلِبا

جُندٌ لِإِبليسَ في بَدليسَ آوِنَةً

وَتارَةً يَحلِبونَ العَيشَ في حَلَبا

طَلَبتُمُ الزادَ في الآفاقِ مِن طَمَعٍ

وَاللَهُ يُوجَدُ حَقاً أَينَما طُلِبا

وَلَستُ أَعني بِهَذا غَيرَ فاجِرِكُم

إِنَّ التَقِيَّ إِذا زاحَمتَهُ غَلَبا

كَالشَمسِ لَم يَدنُ مِن أَضوائِها دَنَسٌ

وَالبَدرُ قَد جَلَّ عَن ذَمٍّ وَإِن ثُلِبا

وَما أَرى كُلَّ قَومٍ ضَلَّ رُشدُهُمُ

إِلّا نَظيرَ النَصارى أَعظَموا الصُلُبا

يا آلَ إِسرالَ هَل يُرجى مَسيحُكُمُ

هَيهاتَ قَد مَيَّزَ الأَشياءَ مَن خُلِبا

قُلنا أَتانا وَلَم يُصلَب وَقَولُكُمُ

ما جاءَ بَعدُ وَقالَت أُمَّةٌ صُلِبا

جَلَبتُمُ باطِلَ التَوراةِ عَن شَحَطٍ

وَرُبَّ شَرٍّ بَعيدٍ لِلفَتى جُلَبا

كَم يُقتَلُ الناسُ ما هَمُّ الَّذي عَمَدَت

يَداهُ لِلقَتلِ إِلّا أَخذُهُ السَلَبا

بِالخُلفِ قامَ عَمودُ الدينِ طائِفَةٌ

تَبني الصُروحَ وَأُخرى تَحفُرُ القُلُبا

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس