الديوان » العصر الجاهلي » دريد بن الصمة »

دعوت الحي نصرا فاستهلوا

دَعَوتُ الحَيَّ نَصراً فَاِستَهَلّوا

بِشُبّانٍ ذَوي كَرَمٍ وَشيبِ

عَلى جُردٍ كَأَمثالِ السَعالي

وَرَجلٍ مِثلِ أَهمِيَةِ الكَثيبِ

فَما جَبُنوا وَلَكِنّا نَصَبنا

صُدورَ الشَرعَبِيَّةِ لِلقُلوبِ

فَكَم غادَرنَ مِن كابٍ صَريعٍ

يَمُجُّ نَجيعَ جائِفَةٍ ذَنوبِ

وَتِلكُم عادَةٌ لِبَني رَبابٍ

إِذا ما كانَ مَوتٌ مِن قَريبِ

فَأَجلَوا وَالسَوامُ لَنا مُباحٌ

وَكُلُّ كَريمَةٍ خَوٍّ عَروبِ

وَقَد تُرِكَ اِبنُ بَكرٍ في مَكَرٍّ

حَبيساً بَينَ ضِبعانٍ وَذيبِ

معلومات عن دريد بن الصمة

دريد بن الصمة

دريد بن الصمة

دريد بن الصمة الجشمي البكري من هوزان ، شجاع، من الأبطال، الشعراء، المعمرين في الجاهلية. كان سيد بني جشم وفارسهم وقائدهم، وغزا نحو مئة غزوة لم يهزم في واحدة منها. وعاش..

المزيد عن دريد بن الصمة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة دريد بن الصمة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس