الديوان » مصر » ابراهيم ناجي »

رب ليلٍ قد صفا الأفق به

رُبَّ ليلٍ قد صفَا الأفقُ به

وبما قد أبدَعَ الله ازدهر

قد سرى فيه نسيمٌ عبقٌ

فكأنَّ الليلَ بستان عطر

قلتُ يا ربِّ لمن جمَّلتَه

ولمن هذي الثرياتُ الغرر

فخلي نائمٌّ عنه القَدَر

نامَ لم يسعد بهاتيك الصور

وشجيُّ القلبِ يشدو للذكر

دَامِيَ الألحانِ مجروحَ الوتر

كلُّ شيءٍ مأتمٌ في عينه

لا الكرى طابَ ولا طابَ السهر

غام وجهُ الأفقِ واربدَّت به

سُحُبٌ حامت على وجهِ القمر

كلما تَقرُبُ تمتدُّ له

كأكفّ شرهاتٍ تنتظر

قاتماتٍ كذئابٍ حُوَّمٍ

جائعاتٍ مثل غربانِ الشجر

صِحتُ بالبدرِ تنبَّه للنُذر

أدرِكِ الهالةَ حُفَّت بالخطر

لا تبح مائدةَ النورِ لهم

لا تبحهَا لسوادٍ معتكر

قهقه الرعدُ ودوَّى ساخراً

فكأنَّ الرعدَ عربيدٌ سكر

قمتُ مذعوراً وهمَّت قبضتي

ثم مدَّت ثم ردَّت من خور

لَهَفُ القلبِ على الدنيا إِذا

عَجَزَ القادرُ والباعُ قصر

لَهَفُ القلبِ على الحسنِ إذا

قهقه الغربانُ والذئبُ سخر

تحتمي الوردةُ بالشوكِ فإن

كَثُرَ القُطَّافُ لم تُغنِ الإِبر

آهِ من غصنٍ غنيٍّ بالجنَى

ومِنَ الطامعِ في ذاك الثمر

آهِ من شكٍّ ومن حبٍّ ومن

هاجساتٍ وظنونٍ وحذر

كَسَتِ الأفقَ سواداً لم يكن

غيرَ غيمٍ جاثمٍ فوق الفِكَر

طالما قلتُ لقلبي كلَّما

أَنَّ في جنبي أنينَ المحتضر

إن تكن خانت وعقَّت حبَّنَا

فأَضِفهَا للجراحاتِ الأخر

كان طيفاً من ظنونٍ لم يدم

وسحاباً من جنونٍ وعبر

معلومات عن ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي

ابراهيم ناجي بن أحمد ناجي بن إبراهيم القصبجي.(1898م-1953م) طبيب مصري شاعر، من أهل القاهرة، مولده ووفاته بها. تخرج بمدرسة الطب (1923) واشتغل بالطب والأدب وكانت فيه نزعة روحية "صوفية" وأصدر..

المزيد عن ابراهيم ناجي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابراهيم ناجي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس