الديوان » العصر العباسي » أبو فراس الحمداني »

ألا لله ويوم الدار يوما

أَلا لِلَّهِ وَيومُ الدارِ يَوماً

بَعيدَ الذِكرِ مَحمودَ المَآلِ

تَرَكتُ بِهِ نِساءَ بَني كِلابٍ

فَوارِكَ مايُرِغنَ إِلى الرِجالِ

تَرَكنا الشَيخَ شَيخَ بَني قُرَيظٍ

بِبَطنِ القاعِ مَمنوعَ الزَيالِ

مُقاطَعَةٌ أَحِبَّتُهُ وَلَكِن

يَبيتُ مِنَ الخَوامِعِ في وِصالِ

تَخِفُّ إِذا تَطارَدنا كِلابٌ

فَكَيفَ بِها إِذا قُلنا نَزالِ

تَرَكناها وَلَم يُترَكنَ إِلّا

لِأَبناءِ العُمومَةِ وَالمَوالي

فَلَم يَنهَضنَ عَن تِلكَ الحَشايا

وَلَم يَبرُزنَ مِن تِلكَ الحِجالِ

معلومات عن أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني

أبو فراس الحمداني

هو الحارث بن سعيد بن حمدان، كنيته "أبو فراس". ولد في الموصل واغتيل والده وهو في الثالثة من عمره على يد ابن أخيه جرّاء طموحه السياسي، لكنّ سيف الدولة قام..

المزيد عن أبو فراس الحمداني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو فراس الحمداني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس