الديوان » العصر الاموي » قيس بن الملوح »

ألا لا أحب السير إلا مصعدا

أَلا لا أُحِبُّ السَيرَ إِلّا مُصَعِّداً

وَلا البَرقَ إِلّا أَن يَكونَ يَمانِيا

عَلى مِثلِ لَيلى يَقتُلُ المَرءُ نَفسَهُ

وَإِن كُنتُ مِن لَيلى عَلى اليَأسِ طاوِيا

إِذا ما تَمَنّى الناسُ رَوحاً وَراحَةً

تَمَنَّيتُ أَن أَلقاكِ يا لَيلَ خالِيا

أَرى سَقَماً في الجِسمِ أَصبَحَ ثاوِياً

وَحُزناً طَويلاً رائِحاً ثُمَّ غادِيا

وَنادى مُنادي الحُبِّ أَينَ أَسيرُنا

لَعَلَّكَ ما تَزدادُ إِلّا تَمادِيا

حَمَلتُ فُؤادي إِن تَعَلَّقَ حُبَّها

جَعَلتُ لَهُ مِن زَفرَةِ المَوتِ فادِيا

معلومات عن قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى (24 هـ / 645م - 68 هـ / 688)، شاعر غزل عربي، من المتيمين، من أهل نجد. عاش في فترة خلافة مروان بن الحكم..

المزيد عن قيس بن الملوح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة قيس بن الملوح صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس