الديوان » العصر العباسي » العباس بن الأحنف » أتيح لقلبي من شقاوة جده

عدد الابيات : 5

طباعة

أُتيحَ لِقَلبي مِن شَقاوَةِ جَدِّهِ

غَزالٌ غَريرٌ فاتِرُ الطَرفِ ساحِرُه

تَقَنَّصَ عَقلي دَلُّهُ وَأَعانَهُ

عَلى قَبضِ روحي ثَغرُهُ وَمَحاجِرُه

وُقَد فَعَلَت كُلَّ الأَفاعيلِ عَينُهُ

بِجِسمي فَأَمسى وَالسِقامُ مُخامِرُه

فَأَصبَحتُ قَد أَعيَت بِأَمرِيَ حيلَتي

وَأَعيا بِهِ ذو الرَأيِ مِمَّن أُشاوِرُه

وَأَوَّلُ هَذا الحُبِّ حُزنٌ مُلازِمٌ

وَهَمٌّ يُطيرُ النَومَ وَالمَوتُ آخِرُه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن العباس بن الأحنف

avatar

العباس بن الأحنف حساب موثق

العصر العباسي

poet-al-abas-ibn-al-ahnaf@

484

قصيدة

11

الاقتباسات

123

متابعين

العباس بن الأحنف بن الأسود الحنفي اليمامي، أبو الفضل. شاعر غزل رقيق، قال فيه البحتري: أغزل الناس. أصله من اليمامة (في نجد) وكان أهله في البصرة، وبها مات أبوه. ونشأ هو ...

المزيد عن العباس بن الأحنف

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة