الديوان » العصر العباسي » العباس بن الأحنف »

إني لأحسب والأقدار غالبة

إِنّي لَأَحسَبُ وَالأَقدارُ غالِبَةٌ

أَنّي وَإِيّاكِ مِثلُ الروحِ في الجَسَدِ

حَتّى سَعَت بَينَنا يا فَوزُ ساعِيَةٌ

مَشهورَةٌ عُرِفَت بِالنَفثِ في العُقَدِ

فَلَم تَزَل بِالرُقى حَتّى لَقَد تَرَكَت

ما بَينَنا مِثلَ حَربِ الثَورِ وَالأَسَدِ

لَقَد نَهَيتُكُمُ عَنها وَقُلتُ لَكُم

فيها مَقالَ شَفيقِ القَولِ مُجتَهِدِ

يا فَوزُ لا تَسمَعي مِن قَولِ واشِيَةٍ

لَو صادَفَت كَبِدي عَضَّت عَلى كَبِدي

إِن كُنتُ قُلتُ الَّذي قالَت فَأَلبَسَني

رَبّي سَرابيلَ نارٍ جَمَّةَ العَدَدِ

ما كُنتُ قُلتُ لَكُم شَيئاً يَسوؤُكُمُ

وَلا مَدَدتُ إِلى ما تَكرَهينَ يَدي

وَقَد غَنيتُ زَماناً لا أَظُنُّكُمُ

مِمَن يُصدِّقُ فينا قَولَ ذي حَسَدِ

أَمّا الهَوى فَهوَ شَيءٌ لا خَفاءَ بِهِ

شَتّانَ بَينَ سَبيلِ الغَيِّ وَالرَشَدِ

إِنَّ المُحِبّينَ قَومٌ بَينَ أَعيُنِهِم

وَسمٌ مِنَ الحُبِّ لا يَخفى عَلى أَحَدِ

إِنّي لَأَحبِسُ نَفسي أَن تَعودَ لَكُم

إِلى الَّذي كانَ مِنها آخِرَ الأَبَدِ

قَد كُنتُ قُلتُ لَكُم إِنّي إِذا اِنصَرَفَت

نَفسي عَنِ الشَيءِ لَم تَرجِع وَلَم تَكَدِ

معلومات عن العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف بن الأسود الحنفي اليمامي، أبو الفضل. شاعر غزل رقيق، قال فيه البحتري: أغزل الناس. أصله من اليمامة (في نجد) وكان أهله في البصرة، وبها مات أبوه. ونشأ هو..

المزيد عن العباس بن الأحنف

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة العباس بن الأحنف صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس