الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

يا رب أبق ولي دولة هاشم

يا رَبِّ أَبقِ وَلِيَّ دَولَةِ هاشِمٍ

وَاِجعَل عَلَيهِ مِنَ المَكارِهِ واقِيا

مِن أَينَ مِثلُكَ لا أَراهُ باقِياً

فيما يَكونُ وَلا أَراهُ ماضِيا

وَكَأَنَّما سامى أَباهُ وَجَدَّهُ

إِذ لَم يَجِد في العالَمينَ مُسامِيا

كانا لَعَمري عالِيَينِ عَلى الوَرى

وَعَلَيهِما لا شَكَّ أَصبَحَ عالِيا

لا زالَ في نِعَمٍ مُحَدَّثَةٍ لَهُ

وَقَديمَةٍ تَبقى عَلَيهِ كَما هِيا

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس