الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

أعاذل ليس سمعي للملام

أَعاذِلَ لَيسَ سَمعي لِلمَلامِ

عَفَفتُ عَنِ الغَواني وَالمُدامِ

وَبِنتُ عَنِ الشَبابِ فَلَيسَ مِنّي

وَآخِرُ كُلُّ شَيءٍ لِاِنصِرامِ

رَأَيتُ الدَهرَ يُنقِصُ كُلَّ يَومٍ

قُوى حَبلِ البَقاءِ وَكُلَّ عامِ

يُقَتَّلُ بَعضُنا بِأَكُفِّ بَعضٍ

وَيُشحَذُ بَينَنا سَيفُ الحِمامِ

وَحَربٍ قَد قَرَنتُ المَوتَ فيها

بِجَيشٍ يَهمُرُ الهَيجا لُهامِ

وَفِتيانٍ يُجيبونَ المَنايا

إِذا غَضِبوا بِأَنفُسِهِم كِرامِ

وَطِرفٍ كَالهِراوَةِ أَعوَجِيٍّ

حَثيثِ السَيرِ يَرقى في اللِجامِ

وَهاجِرَةٍ يَصُدُّ العَيسَ فيها

حَرورٌ مِن لَوافِحَ كَالضِرامِ

تُقيمُ عَلى رُؤوسِ الرَكبِ شَمساً

كَصولِ القِرنِ بِالذَكَرِ الحُسامِ

قَطَعتُ هَجيرَهَ بِذَواتِ صَبرٍ

عَلى أَمثالِها وَاليَومُ حامي

يُصافِحنَ الظِلالَ بِكُلِّ خَرقٍ

مُصافَحَةَ المُحَيّا بِالسَلامِ

رَمَت أَرضٌ بِهَ أَرضاً فَأَرضاً

كَنَبذِ القَومِ صائِبَةَ السِهامِ

أَبَيتُ الضَيمَ بَأسَ يَدٍ وَصَبرٍ

إِذا اِلتَقَتِ المَحامي بِالمُحامي

بِأَنَّ مَكانَ بَيتي في المَعالي

مَكانَ السِلكِ في خَرَزِ النِظامِ

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس