مَلَّ سَقامي عُوَّدُه

وَخانَ دَمعي مُسعِدُه

وَضاعَ مِن لَيلي غَدُه

طوبى لِعَيني تَجِدُه

غُلَّت مِنَ الدَهرِ يَدُه

قَتّالَةٌ مَن تَلِدُه

يَفنى فَيَبقى أَبَدُه

وَالمَوتُ ضارٍ أَسَدُه

يا مَن عَناني حُسَّدُه

يُقيمُهُ وَيُقعِدُه

فَإِنَّهُ في حَلقِهِ

طَعمُ شَجاً يُرَدِّدُه

سَهَرتُ لَيلاً أَرقُدُه

حَظُّ الحَسودِ كَمَدُه

قالوا قَليلاً عَدَدُه

مَن غَشَّ قَلَّ وَلَدُه

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس