الديوان » العصر الاموي » جميل بثينة »

يا أم عبد الملك اصرميني

يا أُمَّ عَبدَ المَلِكِ اِصرِميني

فَبَيِّني صَرمِيَ أَو صِليني

أَبكي وَما يُدريكِ ما يُبكيني

أَبكي حِذاراً أَن تُفارِقيني

وَتَجعَلي أَبعَدَ مِنّي دوني

إِنَّ بَني عَمِّكِ أَوعَدوني

أَن يَقطَعوا رَأسي إِذا لَقوني

وَيَقتُلوني ثُمَّ لا يَدوني

كَلّا وَرَبِّ البَيتِ لَو لَقوني

شَفعاً وَوَتراً لَتَواكَلوني

قَد عَلِمَ الأَعداءُ أَنَّ دوني

ضَرباً كَإيزاعِ المَخاضِ الجونِ

أَلا أَسُبُّ القَومَ إِذ سَبّوني

بَلى وَما مَرَّ عَلى دَفينِ

وَسابِحاتٍ بِلِوى الحَجونِ

قَد جَرَّبوني ثُمَّ جَرَّبوني

حَتّى إِذا شابوا وَشَيَّبوني

أَخزاهُمُ اللَهُ وَلا يُخزيني

أَشباهُ أَعيارٍ عَلى مَعينِ

أَحسَسنَ حِسَّ أَسَدٍ حَرونِ

فَهُنَّ يَضرِطنَ مِنَ اليَقينِ

أَنا جَميلٌ فَتَعَرَّفوني

وَما تَقَنَّعتُ فَتُنكِروني

وَما أُعَنّيكُم لِتَسأَلوني

أُنمى إِلى عادِيَةٍ طَحونِ

يَنشَقُّ عَنها السَيلُ ذو الشُؤونِ

غَمرٌ يَدُقَّ رُجُحَ السَفينِ

ذو حَدَبٍ إِذا يُرى حَجونِ

تَنحَلُّ أَصفادُ الرِجالِ دوني

معلومات عن جميل بثينة

جميل بثينة

جميل بثينة

جميل بن معمر هو جميل بن عبد الله بن مَعْمَر العُذْري القُضاعي"ويُكنّى أبا عمرو (ت. 82 هـ/701 م) شاعر ومن عشاق العرب المشهورين. كان فصيحًا مقدمًا جامعًا للشعر والرواية. وكان..

المزيد عن جميل بثينة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جميل بثينة صنفها القارئ على أنها قصيدة فراق ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس