الديوان » المخضرمون » العباس بن مرداس »

وكانت نهابا تلافيتها

وَكانَت نِهابا تَلافَيتُها

بِكَرّي عَلى المُهرِ في الأَجرَعِ

وَإيقاظِيَ القَومَ أَن يَرقدوا

إِذا هَجَعَ الناسُ لَم أَهجَعِ

فَأَصبَحَ نَهبي وَنَهبُ العُبَي

دِ بَينَ عُيَينَةَ وَالأَقرَعِ

وَقَد كُنتُ في الحَربِ ذا تُدرَأُ

فَلَم أُعطَ شَيئاً وَلَم أُمنَعِ

إِلّا أَفائِلَ أُعطيتُها

عَديدَ قَوائِمِها الأَربَعِ

وَما كانَ حِصنٌ حابِسٌ

يَفوقانِ مِرداسَ في مَجمَعِ

وَما كُنتُ دونَ اِمرِىءٍ مِنهُما

وَمَن تَضَعِ اليَومَ لا يُرفَعِ

معلومات عن العباس بن مرداس

العباس بن مرداس

العباس بن مرداس

العباس بن مرداس بن أبي عامر السلمي، من مضر، أبو الهيثم. شاعر فارس، من سادات قومه. أمه الخنساء الشاعرة. أدرك الجاهلية والإسلام، وأسلم قبيل فتح مكة. وكان من المؤلفة قلوبهم. ويدعى..

المزيد عن العباس بن مرداس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة العباس بن مرداس صنفها القارئ على أنها قصيدة سياسية ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس