الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

من ملك الدنيا ودانت له

مَنْ ملَكَ الدنيا ودانَتْ لهُ

فالجهلُ كلُّ الجهلِ أنْ يُحسدا

بقدْرِ ما ترفعُ أصحابَها

تَحُطُّهُمْ فالرأيُ قربُ المدى

ويلي على المغرى بعليائِها

سيضحكُ اليومَ ويبكي غدا

تعطيهِ كالمشفقِ لكنَّها

تبطشُ في الأخذِ كبطشِ العدى

مبتدأٌ حلوٌ لمَنْ ذاقَهُ

ولكنِ انظرْ خبرَ المبتدا

غدارةٌ خوّانةٌ أهلُها

ما زهدَ الزهادُ فيها سدى

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس