الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

قل للألى حسدوا علاي وشهرتي

قلْ للأُلى حسدوا علايَ وشهرتي

أيهالُ ضرغامٌ بنبحِ كلابِ

ما أنتمُ مثلي وليسَ لنقصِكمْ

فضلي ولا أسبابُكمْ أسبابي

لوْ أنَّكُمْ تقفونَ عندَ حدودِكمْ

لخلصتمُ مِنْ روعةٍ وعذابِ

أنا فارسُ المنظومِ والمنثورِ هلْ

تسري المعاني تحتَ غيرِ ركابي

شعري عنِ الأطماعِ حرٌّ صانَهُ

ربي فلمْ يجعلْ بهِ استكسابي

ولئنْ حكيتمْ بعضَ منظومي فما

تحكونني في العلمِ والآدابِ

أنا لو تركتُ القريضَ تهتكَتْ

أستارُهُ وغدا كلمعِ سرابِ

كم ذا أجدُّ وتلعبونَ ألم تروا

أني امرؤٌ دأبُ العلومِ ودابي

فدعوا ملامي ثم لوموا الناسَ إذْ

قدْ أُولعوا بسؤالِهِمْ وجوابي

العلمُ لي والجاهُ في الدنيا لكمْ

فارضَوا بقسمةِ عادلٍ وهَّابِ

كم قد سبا الشعراءُ زخرفَ مقولي

تبتْ يدا مِنْ ليسَ مِنْ أحزابي

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس