الديوان » العصر العباسي » دعبل الخزاعي »

يا بؤس للفضل لو لم يأت ما عابه

يا بُؤسَ لِلفَضلِ لَو لَم يَأتِ ما عابَهُ

يَستَفرِغُ السُمَّ مِن صَمّاءَ قِرضابَه

ما إِن يَزالُ وَفيهِ العَيبُ يَجمَعُهُ

جَهلاً لِأَعراضِ أَهلِ المَجدِ عَيّابَه

إِن عابَني لَم يَعِب إِلّا مُؤَدِّبَهُ

وَنَفسَهُ عابَ لِما عابَ أُدّابَه

فَكانَ كَالكَلبِ ضَرّاهُ مُكَلِّبُهُ

لِصَيدِهِ فَعَدا فَاِصطادَ كَلّابَه

إِن يَغدُرَنَّ فَإِنَّ الغَدرَ أَلبَسَهُ

مِنَ الأُبُوَّةِ وَالأَجدادِ جِلبابَه

تِلكَ المَساعي إِذا ما أَخَّرَت رَجُلاً

أَحَبَّ لِلناسِ عَيباً كَالَّذي عابَه

كَذاكَ مَن كانَ هَدمُ المَجدِ عادَتَهُ

فَإِنَّهُ لِبُناةِ المَجدِ عَيّابَه

معلومات عن دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل بن علي بن رزين الخزاعي، أبو علي. شاعر هجاء. أصله من الكوفة. أقام ببغداد. له أخبار، وشعره جيد. وكان صديق البحتري. وصنف كتاباً في (طبقات الشعراء). قال ابن خلكان في..

المزيد عن دعبل الخزاعي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة دعبل الخزاعي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس