الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

خليلي هل من رقدة أستريحها

خليليَّ هَلْ من رقدةٍ أستريحُها

على البيْنِ أمْ مِنْ عبرةٍ أستبيحُها

ألا أيهذا الباعثُ الكتْبَ حيلةً

ليذْكرني داراً قريباً نزوحُها

بدا كنباتِ القطرِ قَطْر نباتَها

فأخجلني إطراؤُها ومديحُها

فما روضةٌ بالحزنِ باكرَها الحيا

يمجُّ خزاماها نداهُ وشيحُها

بأطيبَ مِنْ أبياتِ نظمٍ بعثتُها

تجدِّدُ أشواقاً طوالاً شروحُها

وما فضلُ مولانا ببدْعٍ فكمْ لهُ

مآثرِ إحسانٍ جليٍّ وضوحُها

جدودُكَ أقطابُ الكلامِ ملوكُهُ

فلا عجبٌ بالمعنيين فتوحُها

لقد رُدَّ تفويفُ الكلامِ موشَّعاً

لهم مثلما رُدَّتْ ليوشَعَ يوحُها

فأيُّ زمانٍ مرَّ قطُّ ولمْ يكنْ

على غصنِ العلياءِ منكمْ صدوحُها

فأولكُمْ في الأولينَ خطيبُها

وآخركُمْ في الآخرينَ فصيحُها

فقل للذي يبغي مداها بزعمِهِ

نعمْ جسداً لكنْ يفوتُكَ روحُها

وبعدُ فلي سرٌّ إليكَ أبوحُهُ

وما كلُّ أسرارٍ عنتني أبوحُها

وذلك أني تجنبْتُ ما الورى

عليهِ منَ الدنيا التي غرَّ ريحُها

ولما تأملتُ الأمورَ وبانَ لي

بتجريبِها معتلُّها وصحيحُها

تخذْتُ مقاماً بالمقامِ مقاطعاً

لأطماعِ نفسٍ حانَ منها ضريحُها

ونزَّهْتُ نفسي منْ زحامِ الورى على

ركيٍّ بكيٍّ لا يبضُّ شحيحُها

إلى كمْ وكمْ إذلالُ نفسٍ إلى متى

فخيرٌ منَ الإذلالِ موتٌ يريحُها

سلامٌ على الدنيا فهلْ مِنْ موافقٍ

على تركِ دنيا ليسَ تبرا جروحُها

فإنْ رنَّحتْ عطفاً فلا يستميلُها

وإنْ سمحت لطفاً قلا يستميحُها

فلا تُخْلِني مِنْ دعوةٍ أُخْرويَّةٍ

عسى توبةٌ يُرضي الإلهَ نصوحُها

فأنتَ أخٌ في اللهِ يُرجى دعاؤُهُ

إذا استنصحَتْ نفسٌ فأنتَ نصيحُها

سقى عهدَ دارٍ قَدْ حللتَ سفوحَها

عهادُ سحابٍ مستهلٍّ سفوحُها

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس