الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

أتهزأ بي لما أجد وتلعب

أتهزأُ بي لمَّا أجدُّ وتلعبُ

وتعجبُ مِنْ حالي وحالُكَ أَعْجبُ

ألا طالما قَدْ كنتُ مثلكَ ساعياً

لجاهٍ ومالٍ جاهداً أَتَطَلَّبُ

وطالَ اجتنابي للخمولِ فذقتُهُ

فطابَ فأحببْتُ الذي أتجنَّبُ

وما العيشُ إلا في الخمولِ مع الغنى

فشكراً لمنْ في فضلِهِ أتقلَّبُ

رضيتُ كسادي واستخرْتُ بطالتي

وقلبيَ مسرورٌ وعيشيَ طيِّبُ

وما ذاكَ عَنْ مالٍ جزيلٍ وإنَّما

كفاني كفافٌ والقناعةُ تغلبُ

ولو ذقتُم طيبَ القناعةِ مُتَّمُ

عليها ولكنْ بدرُها يُتهيَّبُ

تركتُ لكمْ عزَّ القضاءِ وجاهَهُ

وأبعدتُ عنهُ خائفاً أترقبُ

فقوموا على ساقَيْ حديدٍ وشمِّروا

لنيلِ علاءٍ واهجروا النومَ واطلبوا

وميلوا وجولوا واحكموا وتخولوا

وصولوا وطولوا وانبذوا الزهدَ وانهبوا

ستعلَمُ نفسٌ أيَّ حملٍ تحمَّلَتْ

ليومِ أسى مِنْ هولِهِ الطفلُ أشيبُ

لقدْ نلْتُ مِنْ كنزِ القناعةِ بغيتي

وجانبتُ حرصي والحريصُ معذَّبُ

وعفْتُ بني الدنيا وغادرْتُ برَّهُمْ

لغيري فلا أشكو ولا أتعتَّبُ

فيا لائماً قَدْ لامَ في تركِ منصبٍ

خُطبتُ لهُ تَرْكي لذلك منصبُ

كذا سنَّةُ الدنيا إذا تركَ الفتى ال

مناصبَ جاءَتْهُ المناصبُ تخطبُ

أأرجعُ بعدَ العتقِ في الرقِّ ثانياً

فلا أمَّ لي إنْ كانَ ذاكَ ولا أبُ

تركْتُ حسودي والولاياتُ همُّهُ

يجاهدُ في تحصيلهنَّ ويدأبُ

وما جهلتْ نفسي المعالي وطيبَها

ولكنْ رأتْ أنَّ السلامةَ أطيبُ

أصونُ الذي عُلِّمته عنْ مذلةٍ

فللعزِّ في الدارينِ قد كنتُ أتعبُ

ورحْتُ خفيفَ الظهرِ عنْ منَّةِ امرئٍ

تهتَّكَ بالآثامِ وَهْوَ محجَّبُ

يقالُ لهُ قاضي القضاةِ تعدِّياً

وظلماً وهذا القولُ للهِ أوجبُ

ولو أنني أرضى الهجاءَ ذكرتُهُ

صريحاً ولكنَّ الكنايةَ أَهْيَبُ

تلبَّسَ أثوابَ الرياءِ تَصَنُّعا

ليغسلَ عنهُ الذمَّ والطبعُ أغلبُ

غدا بَعْدَ حَرِّ الفقرِ رطباً مبرَّداً

وقدْ بانَ لي أنَّ المبرَّدَ ثعلبُ

يقولون لي فيكَ انقباضٌ وإنما

رأوا رجلاً عنْ موقفِ الذلِّ يهربُ

ولو شئتُ فقتُ الكلَّ حرصاً وجرأةً

فأُرضي بجمعي وأرثي وأَغضب

أأكنزُ أموالاً واحملُ إثمَها

وأتركُها للوارثينَ وأذهبُ

على اللهِ رزقُ الوارثينَ وغيرِهم

فَبُعْداً لشخصٍ مِنْ سوى اللهِ يطلبُ

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس