الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

قف وقفة المتألم المتأمل

قِفْ وِقفَةَ المتألِّمِ المتأمِّلِ

بمعرةِ النعمانِ وانظرْ بي ولي

تلكَ المعاهدُ والمعالمُ والربى

وملاعبُ الغزلانِ والمتغزلِ

وطنٌ يخيِّلُ لي تخيُّله الصِبا

في ذكرهِ ذكرُ الزمانِ الأول

زمنٌ قطعناهُ وكنّا صبْيةً

لا يسألونَ عنِ السوادِ المقبلِ

للّهِ أيامُ الصِّبا وجنونُهُ

وفنونُهُ وغصونُهُ لم تذبلِ

يا ليتَ أمرَ صبايَ عاودني لكي

أشكو إلى الماضي من المستقبلِ

يا سعدُ زُرْ أرضَ المعرةِ نائباً

عنِّي وسرْ فيها مسيرَ مبجَّلِ

وإذا نظرتَ إلى الخزامى يانعاً

قفْ وابْكِ منْ ذكرى الحبيبِ ومنزلِ

وادي المعرةِ في النفوسِ معظَّمٌ

لا سيَّما زمنُ الربيعِ المقبلِ

هرماسُها لما تخضَّبَ سيفُهُ

بعثوا إليهِ منَ النسيم بصيقلِ

مذْ أطربَ الأغصانَ صوتُ خريرهِ

مالتْ إليهِ ونقَّطَتْهُ بالحلي

في روضةٍ عبثَ النسيمُ بخدِّها

فتضمَّخَتْ بالطيبِ كفُّ الشمأل

باتتْ يضاجعُها الندى فتعلَّقَتْ

بذيولِهِ تفديهِ مِنْ مُترحِّلِ

نشرَتْ عساكرَ دوْحِها مِنْ حولِها

خيماً تَلوَّنُ كالعرائسِ تنجلي

شابتْ بها الأغصانُ شيباً ناصلاً

وسوى الغصونِ مشيبُها لم ينصلِ

يبكي الغمامُ لها ويبتسمُ الثرى

ضدَّيْنِ فعلُ أخي الصبابةِ والخلي

وادي فضالتِها وبابُ شبابها

كفلا لساكنِها بسعدٍ مكْمَلِ

قلبي لعينِ زريقَ صادٍ شينَ مَنْ

أَلِفَ العتابَ ولامَ لومَ مضلِّلِ

يا عاذلي كنْ عاذري في حبِّها

يفنى القميصُ وفيهِ عرفُ المندلِ

لو زرْتُها لفتحْتُ بابَ جنانِها

وأقولُ يا نفسُ اطمئني وادخلي

إنَّ القلوبَ إلى القلوبِ مشوقةٌ

قدْ أذكرتها بالرحيقِ السلسلِ

وزهورُها وطيورُها وسرورُها

وقصورُها وديورُها للمجتلي

اللّهُ قدَّرَ رحلتي عن ربعِها

يا قلبُ لا تهلكْ أسى وتجمَّلِ

يا ليتَ قومي يعلمونَ بنعمتي

لكنْ لأجلِ فراقِها لم تكملِ

أقسمْتُ لوْ نطقَتْ لأبدَتْ شوقَها

نحوي كشوقي نحوها وترقُّ لي

لمَ لا ترقُّ لدمعِ عينِ ما رقا

وجوارحٍ جرْحَى وبالٍ قدْ بلي

موتي حسينيٌّ بها ومَلامُكُمْ

فيها يزيدٌ وقدرُها عندي علي

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس