الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

إن كنت ناصحي فحسن صبري

إنْ كنتَ ناصحي فحسِّنْ صبري

لحاسدٍ ما قدرُهُ كقدري

صبري على الحاسدِ طولَ عمري

شرٌّ عليهِ منْ شرار الجمرِ

ليسَ يضيقُ منْ حسودي صدري

يشهر ذكري ويزيدُ أجري

وَدَّ حسودي فتحَ بابِ الشرِّ

ليستوي زجاجُهُ ودرِّي

زجاجُهُ يُسبك بعدَ الكسر

والدرُّ ما لكسرِهِ مِنْ جبرِ

وارحمتا لحاسدي إذ يدري

ماضيَ أو مضارعي أو أمري

فذاكَ غيرُ خاطرٍ بفكري

ولمْ يزلْ مشتغلاً بذكري

أعظمُ ذنبي عندَهُ ووزري

أني مذكورٌ بكلِّ قطر

في الشرقِ والشامِ وملكِ مصرِ

يُسمعُ ذكرُ عمرَ المعري

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس