الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

قالوا بدا الشعر أما تشعر

قالوا بدا الشَّعرُ أما تشعرُ

قلتُ مِنَ الواجبِ أنْ تعذروا

بخدِّه آياتُ حسنٍ وَمَنْ

إذا رأى الآياتِ لا يُبهرُ

نسختُها صحَّتْ لقرَّائِها

ففي حواشيها لهمْ أسطرُ

بل نحلُّهُ قدَ رامَ مِنْ ثغرِهِ

شهداً وخوفُ البرقِ لا يجسرُ

أو خدُّهُ مرآةُ حُسْنٍ يرى

أهدابَهُ فيها الذي يَنظرُ

أو هو بحرٌ مِنْ حياةٍ طما

يُزجى إلى ساحلِهِ العنبرُ

أبيضُ الوجهِ أحمرُ الخَدِّ قدْ

سوَّدَ قلبي قَدُّهُ الأسمرُ

منْ رامَ يجني الوردَ مشنْ خدِّهِ

فعقربُ الصدغِ لهُ تنظرُ

لا تنكروا النفرةَ مِنْ مثلِهِ

فأيُّ ظبيٍ وَيْكَ لا ينفرُ

وذكِّرِ الغصنَ بحالي عسى

يجبرُ قلبي بعدما يكسرُ

فالغصنُ عنْ والدِهِ الماءِ قدْ

مالَ بقولِ الريحِ إذْ تعبرُ

يا مَنْ تولّى قاضياً

هذا قضاءٌ أم قدرْ

عذرُكَ في نسياننا

أنَّ القضا يُعمي البصرْ

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس