الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

أثر الحزن بقلبي أثرا

أثَّرَ الحزنُ بقلبي أثراً

يومَ غيبتُ الثريَّا في الثرى

إنْ تألَّمْتُ فقلبي موجعٌ

أَوْ تصبَّرْتُ فمثلي صَبَرا

دُرَّةٌ يا طالما حجَّبْتُها

وبرغمي نبذوها بالعَرا

رحَلَتْ راضيةً مَرْضِيَّةً

عن أبيها نِعْمَ ذخرٌ ذخرا

عنَّفَ العاذلُ في حزني ومِنْ

حقِّه تمهيد عذري لو درى

قال هذي عورةٌ قد سُترتْ

قلت لا بل ذاكَ بعضي قُبِرا

فلذة الكبْدِ التي لَما نأتْ

نثْرتُ منظومَ دمعي دررا

كنتُ أبكي من تشكِّيها فمذْ

بَعُدَتْ صارَ بكائي أكثرا

فجرى مِنْ دمعِ عيني ما كفى

وكفى منْ رَوْعِ بيني ما جرى

أبلغَ اللهُ تعالى روحَها

من سلامي نشْرَ مسْكٍ أذفرا

وجزاها اللهُ عنْ آلامها

مِنْ قرى جنتِهِ خيرَ قرى

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس