الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

وافى كتاب العبد ضمن كتابكم

وافى كتابُ العبدِ ضمنَ كتابِكمْ

فالقلبُ بينَ مسرتينِ يُوزَّعُ

فغدوْتُ أَحْسدُ مِنْ كتابيَ أحرفاً

ظلَّتْ بحسنِكَ برهةٌ تتمتعُ

قد كنتُ أخشى أَنْ يُرَدَّ بعيبهِ

شرْعاً فعادَ بحلَّةِ تتلمَّعُ

حمراءَ مِنْ حللِ الصِّبا فضفاضةً

ذهبيةً أوصافُها تتنوَّع

لَوْ لمْ تجلدْهُ وحقِّكَ لم يطقْ

عنكَ اصطباراً فالتجلُّدُ ينفَعُ

أنتَ الذي أكبرتني عَنْ خلعةِ

أدباً فَرُحْتَ على كتابي تخلعُ

حجَّتْ إليكَ بناتُ أفكاري وَقَدْ

رجعتْ بفضلِكَ كالحمائمِ تسجَعُ

فاسحبْ ذيولَ سعادةٍ إنعامُها

لا ينقضي وسحابُها لا يقلعُ

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس