الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

هكذا كن محبة واحتفالا

هكذا كنْ محبةً واحتفالاً

واعصِ فينا الوشاةَ والعذَّالا

لكَ منّا تكتُّمٌ واستتارٌ

ولنا منكَ أن تطيلَ السؤالا

إنَّ لله في الوجودِ وجوهاً

تركَتْ حسنَها لهُ والجمالا

فاعلموا أنَّ في الزوايا خبايا

وافهموا أنَّ في السويدا رجالا

أقحموا النفسَ في مهالكِ زهدٍ

يفترسْنَ الأرْواحَ والأموالا

قصدوا هدمَ سورِها فبَنَوْه

وأتوا كي يقصِّروهُ فطالا

أنفسٌ أكرمُ النُّفوسِ على الل

هِ وأقوى حَوْلاً وأقوَمُ حالا

فهي تمشي مَشْيَ العروسِ اختيالا

وتهادى على الزمانِ دلالا

نحنُ قومٌ يعيشُ مَنْ ماتَ فينا

مستهاماً ويبلغُ الآمالا

عشْ على حبنا ومتْ في هوانا

هكذا هكذا وإلاّ فلا لا

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس