الديوان » المخضرمون » علي بن أبي طالب »

رأتك الليالي يا ابن آدم ظالما

رَأَتكَ اللَيالي يا اِبنَ آدَمَ ظالِماً

وَخيرُ الوَرى مَن يَعفُ عِندَ اِقتِدارِهِ

يَقولُ لَكَ العَقلُ الَّذي زَيَّنَ الوَرى

إِذا لَم تَكُن تَقْدِر عَدوَّكَ دارِهِ

وَلاقيهِ بِالتَرحيبِ وِالرَحرِ وَالقِرى

وَيَمّم لَهُ ما دُمتَ تَحتَ اِقتِدارِهِ

وَقبِّل يَدَ الجاني الَّذي لَستَ قادِراً

عَلى قَطعِها وَارقُب سُقوطَ جِدارِهِ

إِذا لَم تَكُن في مَنزِلَ المَرءِ حُرَّةٌ

تَدبِّرُه ضاعَت مَصالِحَ دارِهِ

فَإِن شِئتَ أَن تَختَر لِنَفسِكَ حُرَّةً

عَلَيكَ بِبَيتِ الجودِ خُذ مِن خيارِهِ

وَإيّاكَ وَالبَيتِ الدَنيءِ فَرُبَّما

تُعار بِطولٍ في الزَمانِ بِعارِهِ

فَفيهنّ من تَأتي الفَتى وَهُوَ مُعسِرٌ

فَيُصبِحُ كُلُّ الخَيرِ في وَسَطِ دارِهِ

وَفيهِنّ مَن تَأتيهِ وَهوَ مُيَسَّرٌ

فَيُصبِحُ لا يَملُكُ عَليقَ حِمارِهِ

وَفيهِنّ مَن لا بَيَّضَ اللَهُ عَرضَها

إِذا غابَ عَنها الشَخصُ طَلَّت لِجارِهِ

وَفيهِنَّ نِسوَةٌ يخربُ كَعبُها

وَفيهِنَّ مَن تُغنيهِ عِندَ اِفتقارِهِ

فَلا رَحِمَ الرَحمَنُ خائِنَةَ النِسا

وَيَحرِقُ كُلَّ الخائِناتِ بِنارِهِ

معلومات عن علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي، أبو الحسن. أمير المؤمنين، رابع الخلفاء الراشدين، وأحد العشرة المبشرين، وابن عم النبي وصهره، وأحد الشجعان الأبطال، ومن أكابر الخطباء والعلماء بالقضاء،..

المزيد عن علي بن أبي طالب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة علي بن أبي طالب صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس